المنتخب المغربي يفوز على نظيره التنزاني (3-0)

المنتخب المغربي يفوز على نظيره التنزاني (3-0)

- ‎فيرياضة, في الواجهة
522
6

ومع

دشن المنتخب الوطني المغربي مشواره في نهائيات كأس إفريقيا للأمم (كوت ديفوار 2023)، بفوز مستحق على نظيره التنزاني (3-0)، في اللقاء الذي جمع بينهما، مساء اليوم الأربعاء، على أرضية ملعب لوران بوكو بسان بيدرو، برسم الجولة الأولى من مباريات المجموعة السادسة.

وسجل أهداف “أسود الأطلس”، كل من رومان سايس (د30)، وعز الدين أوناحي (د 77)، ويوسف النصيري (د 80).

فوسط تشجيعات الآلاف من المغاربة الذين رسموا لوحات مميزة في المدرجات، فاز المنتخب الوطني أمام تنزانيا، في مباراة تسيد جل أطوارها “أسود الأطلس”، الذين خلقوا العديد من الفرص السانحة للتسجيل، لا سيما بفضل تحركات زياش وحكيمي في الجناح الأيمن وتوغلات الزلزولي على الجناح الأيسر، مما أربك الدفاع التنزاني منذ الدقائق الأولى للمواجهة.

واعتمد المدرب وليد الركراكي خلال هذه المواجهة بشكل خاص على كل من حكيم زياش، يوسف النصيري وعبد الصمد الزلزولي في خط الهجوم، وأشرف حكيمي ومحمد الشيبي والعميد رومان سايس ونايف أكرد في خط الدفاع، فيما ضم خط الوسط الثلاثي عز الدين أوناحي، وسفيان أمرابط، وسليم أملاح.

ومنذ الدقائق الأولى، حاول لاعبو المنتخب الوطني بسط سيطرتهم على مجريات اللقاء وبادروا الى الهجوم وسط تكتل دفاعي لعناصر المنتخب التنزاني، حيث جاءت أولى المحاولات الحقيقية للنخبة الوطنية في الدقيقة التاسعة، بعد تمريرة طويلة لحكيم زياش هيأها عبد الصمد الزلزولي برأسه للنصيري الذي سددها بجانب المرمى.

واعتمد المنتخب الوطني على الكرات الطويلة في محاولة لاختراق الدفاع المتكتل للتنزانيين، وحاول زياش ارسال كرات محكمة إلى مربع العمليات لكن الدفاع التنزاني نجح في تشتيتها.

وحملت الدقيقة 30 من المباراة ضربة خطأ مباشرة تولى تنفيذها زياش، الذي سدد كرة قوية أبعدها الحارس التنزاني في مرة أولى قبل ان يتابعها العميد رومان سايس ليسكنها في الشباك.

وبعد هذا الهدف، فرض المنتخب الوطني سيطرة مطلقة على مجريات اللقاء، وحاول اختراق الدفاع المتراجع للمنتخب التنزاني عبر الأجنحة، فيما حاول مدرب تنزانيا إعادة التوازن لخطوط فريقه من خلال تغيير في مركز الهجوم، حيث دفع بسايمون مسوفا مكان تارين الارخيا.

واستمرت محاولات المنتخب الوطني للبحث عن الهدف الثاني، وسدد زياش في حدود الدقيقة 36 كرة قوية حولها الحارس التنزاني بصعوبة للزاوية، كما حاول الزلزولي في الدقيقة 39 مباغتة دفاع الخصم بعد فاصل مهاري بمربع العمليات لكن كرته اعتلت المرمى بسنتيمترات.

وفي مستهل الشوط الثاني، حاول المنتخب التنزاني التقدم لمنتصف ملعب المنتخب الوطني، لكن يقظة دفاع المنتخب، وهدوء لاعبي خط الوسط وتفوقهم في امتصاص اندفاع التنزانيين، مكنت “أسود الأطلس” من استعادة السيطرة على مجريات اللقاء.

وبحلول الدقيقة 50 أهدر يوسف النصري فرصة سانحة للتسجيل، حين جانبت رأسيته المرمى.

وشهدت المباراة في حدود الدقيقة 70 إشهار الحكم للبطاقة الحمراء في وجه اللاعب التنزاني، نوفاتوس ميروشي، بعد تدخل عنيف في حق أوناحي.

وفي منتصف الشوط الثاني، أقدم مدرب المنتخب الوطني، وليد الركراكي على إجراء تغييرين، حيث دفع بأمين عدلي مكان الزلزولي، وبلال الخنوس مكان أملاح.

وبعد تبادل كروي رائع بين عناصر المنتخب المغربي ، سدد عز الدين أوناحي كرة أرضية محكمة استقرت في شباك الحارس التنزاني (د 77).

ولم تمض سوى ثلاث دقائق عن هدف أوناحي، حتى عاد يوسف النصيري ليوقع الهدف الثالث (د 80)، مستغلا تمريرة مركزة من أشرف حكيمي.

وأجرى الناخب الوطني بعد ذلك ثلاثة تغييرات جديدة، أشرك من خلالها كلا من أمين حارث مكان النصيري، وأيوب الكعبي مكان زياش، وسفيان بوفال عوض أوناحي.

وعرفت باقي دقائق اللقاء ضغطا قويا لعناصر المنتخب الوطني في محاولة لزيادة الغلة، فيما واصل المنتخب التنزاني تقوقعه الدفاعي للحد من الخسائر.

واتسمت آخر دقائق المباراة في الزمنين الأصلي وبدل الضائع، باستمرار ضغط المنتخب المغربي، الذي كاد أن يثمر هدفا رابعا لولا تمكن الحارس التنزاني من تحويل تسديدة لبلال الخنوس إلى زاوية، ليطلق الحكم صافرة النهاية، وتدشن العناصر الوطنية مشوارها في المنافسات بأفضل طريقة ممكنة.

وسيواجه “أسود الأطلس” في الجولة الثانية منتخب الكونغو الديمقراطية يوم 21 يناير الجاري، قبل مواجهة زامبيا في 24 من الشهر ذاته.

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

إشكالية التنمية كمدخل للنجاح .

ذ.ط ادريس المغلشي . هناك من يريد أن