سعيد بنيس يكتب: السنة المغربية 2973.. ⴰⵙⴳⴳⴰⵙ ⵉⵖⵓⴷⴰⵏ

سعيد بنيس يكتب: السنة المغربية 2973.. ⴰⵙⴳⴳⴰⵙ ⵉⵖⵓⴷⴰⵏ

- ‎فيرأي, في الواجهة
257
التعليقات على سعيد بنيس يكتب: السنة المغربية 2973.. ⴰⵙⴳⴳⴰⵙ ⵉⵖⵓⴷⴰⵏ مغلقة

بقلم : سعيد بنيس

ولأن لفظة “مغربية” تحتضن لفظة “أمازيغية”، ولأن الاحتفال برأس السنة الفلاحية “أسكاس” واقع لدى جميع المغاربة سواء منهم الناطقين بالأمازيغية (شلوح، وريافة وزناتة وزيان و صنهاجة…)، أو الناطقين بالعربية (عروبية وجبالة وحسان ومدينيين …) أو الممزغون أو المعربون ولأن تجليات الاحتفال بـ “أسكاس ” هي عامة عند جميع المغاربة وتمظهراته في الواقع المغربي معروفة وخرائطيته الترابية متنوعة ومنها لا للحصر “حاكوزا” و”يناير”و”اد يناير” و”سبع لوان” و”سبع خضاري” و “تكولا”.. وهذا ما يجيز استعمال لفظة “السنة المغربية” أو “أسكاس أمغربي”. ⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉ ⴰⵙⴳⴳⴰⵙ

لهذا تبدو “مغربية” مرادفا لـ “أمازيغية” وتنحو منحى ترسيم و مأسسة وتوطين “رأس سنة مغربية” تضاهي “رأس السنة الصينية” أو “رأس السنة الإيرانية” ومن هنا يمكن أن تكتسب رسميتها وبعدها الترافعي فيما يتعلق باعتبارها تراثا ثقافيا لا ماديا للمغاربة وعنصرا محوريا لسردية تَمَغْرِبِيتْ. ومن هذه الزاوية، ليست لفظة “مغربية” تصغيرا لجغرافية “أسكاس” وحصره في تراب بعينه (تراب المملكة المغربية)، ذلك لأنه تاريخيا وجغرافيا يمتد تواجد الأمازيغ من سيوة إلى جزر الكناري، بل إن استعمال لفظة “مغربية” هي إشارة إلى أنه كميا وإحصائيا يتواجد بالمغرب أكبر عدد للأمازيغ وأنهم ليسوا كما في باقي الدول الأخرى في وضعية الأقلية العددية.

من هذا المنطلق ليس هناك إقصاء لـ”أسكاس” البلدان الأخرى بل المسألة تتعلق بتوطين “أسكاس” على أساس مقياس ومؤشر كمي عددي يفضي إلى اعتبار التراب المغربي ترابا مرجعيا وعاصمة لأمازيغ العالم يمكن اعتماده لتوطين ومأسسة “أسكاس”..

سنة مغربية سعيدة 2973
ⴰⵙⴳⴳⴰⵙ ⴰⵎⵖⵔⴰⴱⵉ ⵉⵖⵓⴷⴰⵏ 2973
سعيد بنيس

يمكنك ايضا ان تقرأ

اشتوكة ايت باها… على طريقة الافلام توقيف عصابة اجرامية روعت ساكنة بلفاع وايت عميرة

احمد طويل / اشتوكة ايت باها تمكنت عناصر