عمدة مراكش تضخ دماءا جديدة من الكفاءات،داخل دواليب المجلس الجماعي بالمدينة.

حرر بتاريخ من طرف

محمد معاد

في إطار تجويد الخدمات الجماعية،والرفع من أداء المرافق والمصالح الإدارية التابعة للمجلس الجماعي لمدينة مراكش،اتخذت فاطمة الزهراء المنصوري عمدة مراكش مجموعة من القرارات،والاجراءات الادارية،وفي مقدمتها، إعادة توزيع المهام،باعادة بعض الكفاءات إلى مناصب المسؤولية داخل الهرم الإداري والوظيفي للمجلس.
وبحسب مصدر نقابي من داخل المجلس، فقد قررت رئيسة المجلس، بتنسيق مع رئاسة المصالح،تعيين سمير بلعريبية رئيسا لقسم الدراسات والرقمنة بالمجلس الجماعي، وأمين الزرقطوني رئيسا لقسم التعمير بالمجلس.بالاضافةالى تعيين الدكتور زين الدين الزرهوني رئيسا للمصالح الإدارية بالمجلس، وعبدالعزيز الأمري، رئيسا للقسم الاجتماعي،الى جانب اعادة حسن الزواق لشغل مهمة رئيس القسم الثقافي والرياضي.بالمجلس.
وأفاد مصادرنا،بان هذه الحركية الإدارية الجديدة،التي تقودها العمدة المنصوري،شملت كذلك هشام بلحوتي ،الذي عين رئيسا لقسم الممتلكات بالمجلس الجماعي مراكش، و عبد الصمد النجماوي رئيسا لقسم شركات التنمية المحلية بالمجلس المذكور،
ويذكر أن الأطر الإدارية المذكورة،والتي تم تعيينهم من طرف رئيسة المجلس،سبق لاغلبيتهم ان اعفوا من مهامهم،من طرف العمدة السابق للمدينة، لاسباب اعتبرتها مصادرنا”غير مبررة اومعللة”.فيما يلاحظ أن هذه الحركية الادارية،لم تطل بعض المصالح والاقسام الاخرى،ومن ضمنها وكالة المداخيل،وقسم الشؤون الاقتصادية، وغيرها،لاسباب يرجح باقتناع العمدة بالاداء الإداري والخدماتي لمسؤولي هذه الاقسام والمصالح.

إقرأ أيضاً

التعليقات

Leave a Reply