حفظ القرآن بالكتاتيب تنتعش في المغرب

صورة

 

التعليم العتيق عتبة للحفاظ على المذهب المالكي وبوابة للدفاع عن الهوية المغربية ومبادئ العقيدة الإسلامية ومحطة هامة في حياة المتعلم للغة العربية، به تستقيم ألسنته و به يتدرب على مبادئ القراءة وغالبا ما يكون ذلك في سن مبكر’أي منذ الصغر بالكتاتيب’قبل أن يلتحق بأسلاك التدريس الابتدائي.
واليوم وفي ظل ما يعرفه التعليم الحكومي أو الخصوصي من مشاكل ومعانات أخلاقية وتعليمية لا ترضي الآباء، وفي ظل السياسة الجديدة التي تعرفها بلادنا’وأمام الحاجة الماسة إلى خريجي التعليم الأصيل الممنهج. حرصت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على محاربة الفكر المنغلق وتأهيل المدارس الدينية العتيقة وتاطيراطرها وتحديث برامج تكوينها التربوية حسب ما تقتضيه الحاجة والمعرفة الدينية المنفتحة على كل الثقافات الكونية.
من هذا المنطلق أعاد التعليم العتيق مكانته والتدريس بالكتاتيب مهابته وخصوصيته في القرى كما في المدن وحافظ التعليم الأصيل على دوره التربوي والتعليمي داخل المنظومة التعليمية المغربية.
وان كانت هناك من مناشدة لدعم الكتاتيب والرعاية بها كمؤسسة تاهيلية ماديا وتاهيليا’فانتشارها بالأحياء كما بالمناطق لتميزها بالبساطة والصرامة في مجال تعليم الأبناء الصغار من البنين والبنات مبادئ الكتابة والقراءة والحساب وجمالية أسرار القران الكريم’أبهجت الأهالي اطمئنانا على مستقبل أبنائهم في مجال التكوين والتأهيل العلمي والتربوي.وبه حافظت الكتاتيب منذ الحضارة الإسلامية بالمغرب إلى ألان على مكانتها كمؤسسة تربوية إسلامية’مما يجعلنا نقول أن هناك نهضة تعليمية بالكتاب التفت إلى أهميتها الكثير من الأبا رغم المنافسة الشرسة وغير المتكافئة مع دور الحضانة والمدارس الخاصة كمرحلة ما قبل الدراسة الابتدائية.
وان كانت المدارس العتيقة موزعة في جل أنحاء المغرب’فقد كانت أول مدرسة نموذجية أسست لأغراض دينية بجهة سوس باشتوكة ايت بها’وبالأقاليم الصحراوية’ثم بمنطقة الشمال.
لكن مع السياسة الجديدة وعملية تحديت التعليم الديني باتت مشروعية إحياء مراكز حفظ القران بمختلف الروايات مع ترشيح قراءة ورش بالمغرب كقراءة مفضلة’واجب روحي وديني’وهو ما تعمل وزارة الشؤون الإسلامية على تحقيقه من اجل حماية الهوية الإسلامية’وفتح أفاق أوسع أمام طلبة التعليم العتيق .
فتيحة زريعي الرباط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *