ساكنة الجماعة القروية ادا وكرض بالصويرة يصعدون وينفذون وقفة احتجاجية ضد العطش

0 12

 

كلامكم/ الصويرة

قامت مؤخرا تنسيقية المجتمع المدني بالجماعة القروية ادا وكرض، بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالحي الاداري بمدينة الصويرة .

الوقفة التي سبق وأن دعت لها التنسيقية في بيان لها سابقا من أجل لفت انتباه المسؤولين للمعاناة التي تعيشها ساكنة الجماعة القروية ادا وكرض القريبة من مدينة الصويرة ، ومن أجل فتح حوار جاد ومسؤول معها للخروج بحلول مستعجلة ورفع شبح العطش الذي يحاصرها خاصة في شهر رمضان وحرارة فصل الصيف .

الوقفة السلمية حضرها رئيس الجماعة مصطفى أبلينكا ، وفعاليات من المجتمع المدني وواكبتها فعاليات اعلامية محلية ، كما شاركت فيها ساكنة مدينة الصويرة ومناطق أخرى تعيش على ايقاع شبح العطش . المشاركون في الوقفة الاحتجاجية رفعوا عدة شعارات تطالب المسؤولين على قطاع الماء بالصويرة ، وكذا السلطات المحلية التدخل من أجل فك الحصار على الساكنة ، وتمكينها من حقها في الحياة ، على اعتبار الماء مادة ضرورية للحياة .

وكانت تنسيقية المجتمع المدني بجماعة إدا وكرض بالصويرة، قد حملت المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالمدينة، استمرار حرمان مجموعة من الدوائر من الماء الصالح للشرب ، وتواصل الانقطاعات المتكررة وعدم اصلاح التسريبات لما يفوق الثلاث سنوات وضياع كميات مهمة من الماء دون ان تصل الى الساكنة ، بسبب تعنته ولا مبالاته.

وقال التنسيقية في بيان استنكاري لها توصلت كلامكم بنسخة منه البيان الاستنكاري، أن ما يقع من عطش في هذه الدوائر جاء بسبب تعنت المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالصويرة ، رغم اللقاءات المتكررة دون جدوى ، كما انها راسلت عامل اقليم الصويرة بتاريخ فاتح أبريل 2019 .

وأضافت التنسيقية في ذات البيان، أنها راسلت السلطات المحلية لإيصال صوت معاناتها اليومي مع الماء ، الا أن طلباتها عرفت طريقها الى سلة المهملات ، مما زاد من تفاقم مشاكل الساكنة ومعناتها مع هذه المادة الحيوية والضرورية خاصة في شهر رمضان ، وارتفاع الحرارة .

واستنكرت التنسيقية تعنت المسؤولين بالمكتب الوطني للماء بالصويرة ، ضاربين عرض الحائط معاناة الساكنة وتجاهلهم لحقهم في الماء كمواطنين، كما قررت التنسيقة تسطير برنامجا نضاليا ، واحتفظت لحقها بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بالصويرة يوم الخميس 16 ماي الجاري .

وللإشارة فالماء بجماعة أكرض لا يزال معضلة لدى 15 بالمائة من الساكنة كدوار إيماريرن، حيث إن انقطاع هذه المادة الحيوية قد يصل إلى سبع ساعات، والأمر يزداد سوءا خلال شهر رمضان وفصل الصيف”، كما أن سياسة توفير ماء الشرب من طرف المسؤولين بنيت على غياب رؤية استراتيجية، لأنهم لم يراعوا النمو الديمغرافي، وبذلك تم إحداث خزان مائي لم يعد كافيا اليوم.

Loading...