سكوب. الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش تحقق من جديد مع العربي بلقايد في قضية 28 مليارا

نورالدين بازين/ مراكش

 

علمت كلامكم من مصدر موثوق، أن الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش، استمعت من جديد عصر أمس الخميس، لمحمد العربي بلقايد، رئيس المجلس الجماعي لمراكش، بمقر ولاية أمن المدينة، في شأن قضية صفقات قيمتها 28 مليارا. وقد تم طرح عدة أسئلة على بلقايد تتعلق بحيثيات إبرام عدد من الصفقات مع شركات ومقاولين بمبالغ بلغت الملايير تم تضخيمها وأيضا حول أسماء وأشخاصا بعينيهم تمت استفادتهم من عدة صفقات في الفترة التي استضافت فيها مراكش مؤتمر ” كوب 22″.

وكانت الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش، قد فتحت تحقيقا مع مقاولين بالمدينة، استفادوا من صفقات قيمتها 28 مليارا، فوتت لهم من طرف المجلس الجماعي لمراكش بأساليب وصفت بالمشبوهة، بمبرر أنها تدخل في اطار تنظيم المغرب لمؤتمر ” كوب 22 ” ، تبين في ما بعد ألا علاقة لها بهذا الحدث.

وبحسب ذات المصادر ، فإن محققي الفرقة الجهوية للشرطة القضائية قد استمعوا إلى مالك شركة للكهرباء ، استفاد وزوجته من صفقات تصل قيمتها إلى 7 ملايير ، كما استدعت الفرقة صاحب مقاولة أسندت لها صفقات تبليط الطرق، تم تضخيم قيمتها المالية إلى الضغف.

كما استمعت الفرقة إلى الممثل القانوني لشركة GTRP التي استفادت من ست صفقات تفاوضية، بلغت قيمتها المالية مليارين و480 مليون سنتيم، من أصل سبع الخاصة بصيانة الطرق بمناسبة “كوب 22″، فيما استفادت من مقاولة “السفياني” صفقة واحدة بغلاف مالي وصل إلى 120 مليون سنتيم، وتقول شكاية للجمعية الوطنية لحقوق الانسان بالمغرب، إن الشركة الأولى سبق لها أن فازت بصفقة تنافسية، تحت عدد 120-2016، لإعادة تعبيد بعض الطرق، بمبلغ وصل إلى 445 درهما للطن الواحد، قبل أن يفوّت إليها النائب الأول للعمدة، أسابيع قليلة بعد ذلك، صفقة تفاوضية  تحت عدد 111-2016 بلغت قيمتها 800 درهم للطن الواحد، وهو ما اعتبرته الجمعية المشتكية “خرقا للشفافية وتغييبا للمنافسة المفترضة في الصفقات العمومية”.

واستمعت الضابطة القضائية، سابقا، للممثل القانوني لشركة “إسيليك”، التي استفادت من ست صفقات تفاوضية خاصة بالإنارة العمومية، كما استمعت إلى زوجته، باعتبارها ممثلة قانونية فُوّتت لها صفقة متعلقة بالأشغال نفسها، وهي الصفقات السبع، التي تشير الشكاية إلى أنها بلغت حوالي مليارين ونصف المليار سنتيم، من أصل حوالي 4 ملايير سنتيم، وهي القيمة المالية لـ 16 صفقة تفاوضية خاصة بالإنارة العمومية.

كما استمعت الفرقة الجهوية، أيضا، للممثل القانوني لشركة استفادت من صفقة إنجاز منتزه حي “السعادة”، بمقاطعة كليز، وهو المنتزه الذي كان مبرمجا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وبلغت مساهمة البلدية في تمويل أشغال إنجازه حوالي 600 مليون سنتيم، قبل أن تتم برمجتها في إطار الأشغال الخاصة بمؤتمر كوب22، في الوقت الذي تقول فيه الجمعية الحقوقية إن المشروع وموقعه لا علاقة لهما بالمؤتمر المذكور.

هذا، وقبل أن يكلف الوكيل العام بمراكش الفرقة الجهوية بإنجاز الأبحاث الأمنية المذكورة، سبق للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، أن فتحت بحثا تمهيديا في شأن الشكاية نفسها،استهلته بالاستماع لرئيس المجلس الوطني للجمعية، عبد الإله طاطوش، الذي أثار صفقة خاصة بإنارة شارع مولاي الحسن بكَليز جرت بتاريخ 21 أبريل من 2016، يقول إنه تم تحديد غلافها المالي في 357 مليون سنتيم، شاركت فيها خمس مقاولات، استبعدت شركتان منها لعدم استيفائهما لشروط دفتر التحملات، وأخبرت المتبقية بأن رئيس المجلس سيستدعي المقاولة الفائزة قصد استكمال الإجراءات الإدارية للشروع في عملها، قبل أن يعلن العمدة، بتاريخ 12 يوليوز من السنة نفسها، عن إلغائها بشكل نهائي، معللا قراره بأن “المعطيات الاقتصادية والتقنية للخدمات موضوع الصفقة قد تغيرت بشكل جذري”، ليدخل بعدها نائبه الأول في مفاوضات مباشرة مع شركة “إسيليك”، التي لم يسبق لها المشاركة في الصفقة التنافسية، ويفوّت لها إنجاز الأشغال بسعر وصل إلى 413 مليون سنتيم، أي بزيادة أكثر من 50 مليون سنتيم مقارنة مع العروض التي تقدمت بها الشركات المقبولة في الصفقة الأصلية.

صفقة أخرى تناولها البحث التمهيدي الأول، تتعلق بالإنارة العمومية بالمدارة الطرقية ” باب الخميس”، فقد أوضح المشتكي بأنها كانت مقررة، بتاريخ 5 شتنبر من العام ذاته، قبل أن يتم إلغاؤها، عشرة أيام قبل ذلك، ويدخل النائب الأول للعمدة، مرة أخرى، في مفاوضات مباشرة مع الشركة نفسها، رافعا غلافها المالي من 143 مليون إلى حوالي 500 مليون سنتيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *