ليلة الرعب بمدينة تامنصورت وحربيل بسبب اجتياح سيول فيضانية لنهري القصيب وبوزمور

كلامكم
عاشت مدينة تامنصورت وبعض دواوير جماعة حربيل ومستعملي الطريق الوطنية رقم 7 الرابطة بين مراكش ومدينة الجديدة ليلة السبت الاحد 30 شتنبر على وقع الرعب بسبب اجتياح سيول كل من المجرى المائي لواد القصيب بالمدخل الشمالي ولواد بوزمور بمدخل تامنصورت الجنوبي وقد تسببت السيول الجارفة بقطع الطريق وجرف سيارة تمكن سكان دوار لغشيوة من انقاذ سائقها ، كما سببت  السيول اضرارا بالبنية التحتية على مستوى التقائه بمدخل المدينة.
وبحسب الجمعية المغربية لحقوق اإنسان فرع المنارة، فإن السيول بتامنصورت كادت ان تسبب في كارثة حقيقية بعد ان جرفت قوة المياه حافة الواد على بعد حوالي مترين من اعمدة الكهرباء ذات التوتر العالي التي سبق للفرع ان نبه لخطورتها وضرورة نقلها خارج المدينة.
وسجلت مجددا ان واقع البنية التحتية لا يرقى لمستوى ما تم الاعلان عنه سابقا ،وان المدينة  لازالت تتخبط في مشاكل بنيوية تنعكس سلبا  على عيش السكان وتهدد استقرارهم .
وطالبت السلطات والمنتخبين باحترام تصميم التهيئة واخراج مشروع تهيئة محيط واد بوزمور بعد انقضاء الآجال الموضوعة له وتقوية قنطرته وتأمينها بسياج خرساني وحديدي لمنع انجراف التربة وانزلاق المركبات ونفس الامر بواد القصيب، و الإسراع برفع الضرر عن دوار لغشيوة ودوار الزغادنة نتيجة مخلفات المجاري المائية ، و اخراج محطة تصفية المياه العادمة لحيز الوجود على مستوى الجماعة، إلى جانب اصلاح شبكة الانارة العمومية بمجموع اشطر المدينة وخلق علامات التشوير وبالطريق الفاصلة بين مراكش وتامنصورت وابعاد خط التوثر العالي خارج التجمع السكاني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *