المدير الجهوي للبيئة والتنمية المستدامة بجهة مراكش أسفي من التتويج إلى التنقيل.

كلامكم/ خاص

خلال الأسابيع القليلة الماضية شهدت مجموعة من القطاعات الحكومية بالمغرب حركية طالت مجموعة من المسوؤلين على مستوى جهات وأقاليم المملكة ومن ضمنهم مسؤولون بكتابة الدولة في البيئة حيث تم في هذا الصدد تنقيل  المدير الجهوي  للبيئة والتنمية المستدامة بجهة مراكش – أسفي ع.ب  للنهوض بالوضع البيئي  بجهة فاس- مكناس.

2018 سنة التتويج الوطني لجهة مراكش – أسفي  بجائزة الحسن الثاني للبيئة.

يوما  12 و26 يوليوز 2018 الرباط ومراكش تحتفلان معا بتتويج مدينة مراكش الحمراء بجائزة الحسن الثاني للبيئة.برسم سنة 2018 و ذلك خلال الحفل الذي تم تنظيمه مؤخرا بمدينة الرباط يوم 12 يوليوز 2018 تحت الرعاية الملكية ورئاسة رئيس الحكومة و بحضور كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة و مجموعة من الوزراء و المسؤولين على المستوى الوطني و المحلي، حيث تم تتويج مجموعة من المشاريع البيئية النموذجية المنجزة بشراكة بين جماعة مراكش و كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة عن طريق مديريتها الجهوية لمراكش آسفي .

جائزة الحسن الثاني للبيئة بين الدلالة الرمزية وأثر التنمية  والاستدامة .

تجدر الاشارة إلى أن جائزة الحسن الثاني للبيئة، التي أحدثت سنة 1980، تعتبر آلية من ضمن الآليات التي تعتمد للتحفيز على تطوير الاهتمام بمجال المحافظة على البيئة وصيانة مقوماتها.

كما تهدف إلى تشجيع كل الأعمال والمبادرات التي تساهم في حماية البيئة والمحافظة على التراث الحضاري والطبيعي وتحسين إطار عيش السكان وتحقيق التنمية المستدامة بشكل عام.

وتشمل هذه الجائزة كل مجالات الفعل المستدام لخلق دينامية لدى كل الفاعلين والشركاء في إطار تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة ومخرجات القانون الإطار بمثابة الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة..

بروفايل للمدير الجهوي للبيئة خبرة تقود للريادة والتتويج.

يعتبر الدكتور ع ب  المدير الجهوي السابق للبيئة والتنمية المستدامة بالجهة من الأطر الواعدة على المستوى الوطني والدولي ،حاصل على دكتوراه في العلوم البيئية بالولايات المتحدة الأمريكية بشراكة بين وكالة نازا وجامعة القاضي عياض بمراكش. حاصل على ماجستير في العلوم البيئية. وهو حاصل على دبلومين لمهندس الدولة، الأول من ارقى المدارس الفرنسية للمهندسين والثاني من المدرسة الحسنية للاشغال العمومية بالدار البيضاء. وقد تقلد سابقا مجموعة من المسؤوليات.

مفاتيح التألق البيئي بمراكش الحمراء.

 الكل يتذكر الحالة البيئية التي كان يعرفها مدخل مراكش عبر طريق أسفي والروائح التي أزكمت ألانوف لسنوات حيث كلما اقترب زائر من مدينة الحمراء تتراء له غير بعيد عن الطريق الجهوية رقم 204 أدخنة وأكوام من الازبال والابقار والمواشي  وجيش من الممتهين لجمع النفايات المنزلية كلها مشاهد أضحت في نطاق الماضي حيث تم تنظيم هؤلاء وتحول جبل الازبال ذلك الى منظر من الزراعات المدرجة واندثر الدخان واقيمت في مدخل المدينة محطة لإنتاج الطاقة الكهربائية من النفايات وتزينت المدينة بحدائق صديقة للبيئة استثمرت فيها أحدث التقنيات التكنولوجية للسقي واستعمال الطاقة النظيفة من إنارة بالالواح الشمسية وغيرها …وتوجت المدينة في عز الكوب 22 الذي قدم فيه المغرب نموذجا بيئيا يحتدى به عالميا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *