نتيجة انخفاض حاد في درجات الحرارة.. لجنة اليقظة بالحوز تعمل على إيواء الأشخاص دون مأوى

 

بفعل انخفاض درجات الحرارة إلى تحت الصفر، تعمل لجنة اليقظة التنسيق الإقليمية بالحوز، على إيواء الأشخاص دون مأوى وفي وضعية صعبة، وتعمل أيضا على نقل النساء الحوامل من القرى الجبلية المعزولة إلى دور الامومة كإجراء احترازي.

وكان عمر التويمي عامل إقليم الحوز، ترأس نهاية الاسبوع الماضي، بمقر العمالة بتحناوت أشغال اجتماع اللجنة الإقليمية لليقظة، لتدارس التدابير المزمع اتخاذها لتجاوز إكراهات المناطق الجبلية ذات التضاريس الوعرة لمواجهة الانخفاض الشديد الذي تعرفه درجات الحرارة بالمنطقة خلال هذه الفترة، وضمان سلامة وطمأنينة الأشخاص القاطنين بحوالي 79 دوارا.
ويندرج هذا الاجتماع في إطار الإجراءات الإستباقية التي دأبت السلطات الإقليمية للحوز على اتخاذها، لمساعدة سكان المناطق المهددة بالعزلة نتيجة تساقط الثلوج لمواجهة موجة البرد، من خلال تعبئة كافة الموارد البشرية و الوسائل اللوجستيكيةبناءا على تقارير السلطة المحلية وملتمسات الساكنة، قصد إنجاح التدخلات في كافة نقاط تراب الإقليم، وبالتالي دعم الساكنة لضمان استمرار ولوجها لكافة الخدمات الاجتماعية والاقتصادية.
وفي هدا الإطار، شرعت السلطات الإقليمية للحوز، في تشكيل لجان لليقظة على مستوى الجماعات الترابية، وإحداث مركز قيادة إقليمي يضم جميع المتدخلين بالإضافة إلى مراكز قيادة محلية عهد إليها بتدبير المرحلة في إطار من التنسيق التام مع مركز القيادة الإقليمي، إلى جانب تعبئة جميع الوسائل المادية والبشرية من أجل مساعدة سكان المناطق الجبلية والتخفيف من آثار موجة البرد.
ومن بين التدابير والإجراءات المتخذة إحصاء جميع الأشخاص المسنين والأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة والنساء الحوامل، قصد تتبع حالتهم الصحية عن كثب والتدخل في الوقت المناسب لإسعافهم، وكذا تجهيز المستوصفات والمراكز الصحية بالأدوية الضرورية لضمان تقديم العلاجات اللازمة للمرضى الوافدين عليها، كما أن  من بين الإجراءات التي تم اتخاذها كذلك الرفع من القدرة الإستعابية لدور الطالب والطالبة ودور الأمومة وباقي مراكز الإيواء، لاستقبال الساكنة المتضررة من التقلبات المناخية والأشخاص بدون مأوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *