هذا ما قرره قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بمراكش في قضية سرقة رضيع من قسم الولادة بمستشفى ابن طفيل

 

قرر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف، بمراكش، مساء أول أمس الجمعة، تأجيل النظر في ملف الطبيب المتورط في سرقة الرضيع من قسم الولادة بمستشفى ابن طفيل بمراكش إلى غاية الأربعاء 25 أكتوبر الجاري، ومتابعته في حالة اعتقال رفقة باقي الموقوفين، وتم إيداعه بالسجن الوداية.
وقد تمكنت المصالح الأمنية لمراكش في وقت قياسي من إلقاء القبض على مختطف الرضيع، وعودة هذا الأخير إلى حضن أسرته.
وكان هشام النجمي، المدير العام لمستشفى ابن طفيل بمراكش، قال في تصريح لموقع القناة الثانية إنه “بمجرد اكتشاف غياب الرضيع صباح الثلاثاء الماضي، قامت إدارة المركز بإخبار السلطات، والتي قامت بمباشرة تحرياتها على الفور”، مشيرا إلى أنه “بعد الاطلاع على كاميرات المراقبة تمكن الطاقم الطبي من التعرف على المختطف، والذي كان طبيب بمصحة خاصة، ومن تم جرى اعتقاله”.
وأضاف النجمي أن التحريات الأولية كشفت على أن “المختطف كان يحاول إيداع الرضيع في مصحة خاصة، من أجل إيهام المسؤولين أنه قد ولد هناك، ومن تم تسهيل عملية تبنيه من طرف إحدى العائلات”.
وكانت قد أوضحت الإدارة في بلاغ لها أن حادث السرقة وقع على الساعة الثالثة صباحا الثلاثاء الماضي، حيث ولج شخص مصلحة الولادة، منتحلا شخصية طبيب من الطاقم الطبي المناوب بتلك الليلة، ومرتديا البدلة الطبية الخاصة بغرفة العمليات بوجه غير مكشوف.
وأضافت الإدارة نقلا عن تصريح لإحدى الممرضات المناوبات، أن السارق دخل الغرفة حيث ترقد الأم ورضيعها، موهما الممرضة بأنه سيجري بعض الفحوصات للأم وبعد ذلك قام بأخذ مولودها بحجة تقديم بعض العلاجات الأساسية له، ليتبين أنها عملية نصب وسرقة.

2m

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *