فضيحة..تصوير عشرات النساء في أوضاع خليعة في قاعة للأيروبيك بالرحامنة

0 190

 

 

فضيحة جنسية مدوية بطلها مسير قاعة لرياضة الإيروبيك بجماعة صخور الرحامنة (28 شمالي ابن جرير)، أدانته ابتدائية ابن جرير،أخيرا،بثمانية أشهر سجنا نافذا،بعد أن تابعته بتهمتي “الفساد،وتصوير نساء في أوضاع خليعة”،على خلفية قيامه بنصب كاميرات خفيّة بالمرافق الصحية للقاعة وتصوير بعض النساء المترددات على القاعة من أجل ممارسة الرياضة في أوضاع مخلة بالآداب،وتصوير أخريات وهو يمارس عليهن الجنس بغرفة ملحقة بإدارة الصالة،قبل أن يقوم شخص،يكن العداء لمسير القاعة، بسرقة حاسوبه المحمول ونشر الصور والفيديوهات الفاضحة التي يحويها على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أدانت المحكمة شخصا آخر، في الملف نفسه، بستة أشهر حبسا نافذا، بعد أن تابعته بتهمة “المشاركة في التهديد قصد الحصول على مبلغ من المال”،في الوقت الذي لا زال فيه الشخص الذي نشر الصور والفيديوهات الخليعة،في حالة فرار،تلاحقه مذكرة بحث وطنية بتهم ثقيلة تتعلق بـ”السرقة الموصوفة، التهديد قصد الحصول على مبلغ من المال،و نشر أشياء منافية للآداب العامة”.
هذا،وقد كان وقع التداول الواسع للمواد الخليعة صادما على النساء والفتيات اللائي ظهرن فيها،فقد انتهت الحياة الزوجية لإحداهن،التي تعرضت للطرد من بيت الزوجية بمركز صخور الرحامنة، من طرف عائلة زوجها،الذي أقدم على تطليقها،كما تم طردها من منزل عائلتها بابن جرير، بعد أن ظهرت في إحدى الصور، وقد قذف المتهم سائله المنوي في فمها.
وبينما اضطرت امرأة متزوجة من مهاجر مغربي في إيطاليا إلى التواري عن الأنظار،خشية التعرض للانتقام من عائلة زوجها،بسبب ظهورها في إحدى الصور الخليعة، لم تجد فتاة ظهرت وهي تتبادل تدخين الشيرا مع المتهم،من طريقة لتفادي السقوط ضحية جريمة شرف من طرف أشقائها،سوى بمحاولة الانتحار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.