المسؤول الأول عن محاربة الإرهاب يقضي 5 أيام بمصحة

 

اجتاز عبدالحق الخيام، والي الأمن مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني المعروف ب “دي أس تي”، أزمة صحية ألمت به.
وحسب أسبوعية الأيام، فقد قضى الخيام 5 أيام بإحدى المصحات الخاصة بمدينة الدار البيضاء، قبل أن يغادرها نهاية الأسبوع الماضي بعد تماثله للشفاء.
وكان مدير “إف بي أي ” المغرب، كما بات يعرف إعلاميا، يرقد بالمصحة وسط حراسة أمنية مشددة، إذ رابض أمام غرفته 4 من رجال الأمن.
وأكدت مصادر أسبوعية “الأيام” أن عبدالحق الخيام قضي فترة نقاهة بعد خروجه من المصحة.
ويشار إلى أن الخيام عرف باشتغاله على ملفات حساسة بعد ميلاد المكتب، إذا إستطاع المدير الجديد استباق عد من العمليات الإرهابية.
ويذكر أن عبدالحق الخيام، الذي عاش بحي “درب السلطان” الشعبي وسط مدينة الدار البيضاء، لمن أشد المحبين لفريق “الرجاء البيضاوي”.

في الواجهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *