الأبعاد الخفية لزيارة العثماني لجماعة السويهلة القروية نواحي مراكش..

1 602

نورالدين بازين

 

حمولة سياسية ورسائل مشفرة ستحملها زيارة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، للجماعة القروية السويهلة نواحي مراكش. زيارة إذا ما تمت في يوم 17 من هذا الشهر من السنة الجارية، ستتسم  بطبيعة خاصة، إذ  تكون أولى تحركات العثماني داخليا بعد سقوط رفيق دربه عبد الاله بن كيران على رأس الحزب، كما أنها المرة الأولى التي يزور فيها العثماني جهة مراكش  عقب توليه منصب أمين عام حزب المصباح ورئيسا للحكومة المغربية.

هناك رغبة من العثماني أن يشيد علامة مسجلة أن حزبه بهذه الزيارة المرتقبة للجماعة القروية السويهلة، لن يسمح في الجماعات القروية في الانتخابات المقبلة، باعثا برسالة مرموزة لحليفه عبد العزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار، بأن الجماعات القروية خصوصا التي يترأسها حزب البيجيدي لن يفرط فيها، وأن أخنوش ليس اللاعب الوحيد في ملاعب الجماعة القروية.

العلامة التي تشير أن الحملات الانتخابية السابقة لأوانها قد بانت ملامحها انطلاقا من جهة مراكش آسفي، خصوصا إذا ما استرجعنا خطاب الملك في  جمعة شهر أكتوبر بمقر البرلمان بالرباط، إبان افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية العاشرة، حيث دعا الملك محمد السادس في افتتاحه  للدورة الخريفية للبرلمان، الأحزاب السياسية إلى مسايرة المرحلة الجديدة، التي تنطلق بتعيين الحكومة المعدلة، بمزيد من الجدية واليقظة والوحدة، بعيدا عن الصراعات الفارغة وتضييع الوقت والطاقات”.

وطالب الملك محمد السادس المسؤولين إلى العمل الجاد خلال الفترة الراهنة، باعتبار أنها فترة بعيدة عن الخلافات التي تتطلبها عادة الانتخابات، وأداء الأمانة التي حملها المواطن لهم، والتنافس الإيجابي لمصلحة الوطن.

 

بعيداً عن هذه الاعتبارات الحزبية لسعد الدين العثماني، تعتبر الجماعة القروية السويهلة من الجماعات الجيواستراتيجية على مستوى جهة مراكش آسفي،فهي منطقة مرورسياسي لعدد من الجماعات القروية وامتداد للجماعات القروية ( السعادة، لوداية، أكفاي، حربيل، لمناهبة، سيد زوين، أولاد دليم، أكفاي ) … ونقطة ربط بين مراكش وآسفي من جهة ومراكش شيشاوة . وهي أيضاً من المناطق الفلاحية المهمة التي يترأسها البيجيدي. الذي ينافس رئيسها هذه الأيام  على الفوز في انتخابات منصب رئيس مجلس مؤسسة التعاون بين الجماعات” مراكش الكبرى” المكلفة بتدبير مركز طمر وتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لها لمراكش والمتواجد بتراب جماعة المنابهة.

زيارة العثماني- أقول-  ان تمت في يوم السابع عشر المقبل، لجماعة السويهلة، لن تكون بريئة كما هو الحال  في مثل هذه الزيارات السابقة، بل هي زيارة احتفالية بكل المقاييس، إذا ما فاز رئيس جماعة السويهلة بمنصب رئيس مجلس مؤسسة التعاون بين الجماعات” مراكش الكبرى”، والتي ينافسه فيها اسماعيل البرهومي، رئيس جماعة حربيل تامنصورت عن حزب التجمع الوطني للأحرار.، كما ان زيارة العثماني اذا ماتمت هي إشارة قوية بأن رئيس جماعة السويهلة مشروع برلماني لسنة 2021، خصوصا إذا ما علمنا أن البرلماني ونائب عمدة مراكش يونس بن سليمان يعد المساند الأساسي لرئيس الجماعة القروية السويهلة والتي تحتضن أراضي فلاحية مهمة واستكون امتدادا عمرانيا لمرامش في المستقبل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليق 1
  1. رضوان برادة يقول

    تحليل في المستوى و جامع لعدة نقاط، هدا ما عهدناه في السيد نوردين بازين، اما رأيي فليس بالمخالف لكم ، بل رأي موازي لتحليلكم الى أني لن أنسب تحركات السيد العتماني الى تخطيته السياسي الخاص، ولن امنحه شرف الرقي السياسي الدي يمكنه به ان ينافس متلا أخنوش أو بعض السياسيين الآخرين، فليس هناك فرق بين الجندي و اللارس في رقعت السترنج كون الاعب الدي يحركهما واحد.
    الأمر و ما فيه أن حزب العدالة و التنمية جهة مراكش آسفي بعد إنهياره و فقدان شعبيته أصبح على أبواب فقدان السياسيين الممولين له ايضا، حيت أصبحت الأمان العامة لهدا الأخير متأكدة أنها رجعت للصفر، و انها ستعود لتحمل (الطبك من أجل لعب مبارة).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.