صور وفيديو . هكذا حد قائد مقاطعة سيدي غانم من “المشهد السوريالي” الذي عاشه حي الكرم بالعزوزية مراكش

0 232

نورالدين بازين

لازال قائد مقاطعة سيدي غانم بمنطقة العزوزية، مرفوقا بأعوان السلطة والوقات المساعدة، يحصد البنايات العشوائية التي شوهت المنطقة وعات اصحابها فسادا باحتلالهم للملك العام.

ماكينة الحصد استهدفت هذه المرة حي الكرم المعروف بسوق “القصب” والذي يوجد في وسط سوق ” لافيراي العزوزية”، حيث مشطت آلة التراكس، البنايات العشوائية بهذا الحي.

وكان  حي الكرم المعروف بسوق” القصب” يعيش عشوائية لا مثيل لها منذ سنة 1992 من القرن الماضي، وهي العشوائية تهدد برحيل المستثمرين من المنطقة. قبل أن يقدم قائد مقاطعة يدي غانم ويقتحم هذه المنطقة بمرافقيه ويهدمها.

ويذكر أن مؤسسة العمران،  وبعد تعويض تجار القصب بمحلات تجارية منظمة ، من أجل إخلاء بقعة هي في الأصل حديقة، ظل تجار القصب يستغلون الحديقة، حيث شيدوا محلات تجارية عشوائية لا بداية لها ولا نهاية، في تعايش مع و الأغنام والدواب والميخالة جنبا إلى جنب .

إلى جانب ذلك ظل التناقض سيد المشهد في هذا الحي، يتمثل في وجود محلات تجارية وصناعية لمستثمرين استثمروا أموالا كبيرة، على أساس أن البقعة هي حديقة، وليس محلات تجارية عشوائية يستغلها صناع القصب. هذا المشهد القاتم، دفع بالمستثمرين إلى رفع شكايتهم غير مرة،من أجل رفع الكساد عن صناعتهم وتجارتهم، وإخلاء الحديقة من العشوائيات، لكن كل ذلك بدون جدوى، مما كشفوا عن تهديد بحمل أموالهم وتجارتهم والرحيل عن المنطقة التي استثمروا فيها وشغلوا عدد كبير من اليد العاملة بها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.