الجمعية تستنكر طرد ممثلة منظمة “محامون بلا حدود” خارج حدود المغرب

1 116

 

قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، انها تلقت  ببالغ الامتعاض، نبأ إقدام السلطات المغربية على ترحيل، نسمة بونخلة، ممثلة منظمة محامون بلا حدود، المنظمة غير الحكومية التي يوجد مقرها ببروكسيل. وقد جرى توقيف هذه الناشطة الحقوقية أمام منزلها بالرباط، يوم السبت 20 فبراير، ليجري اقتيادها إلى ميناء طنجة المتوسط، ووضعها في الصباح الباكر من يوم الأحد على متن باخرة متوجهة إلى الجزيرة الخضراء، التي وصلتها على الساعة الثامنة صباحا.

وأكد بلاغ الجمعية أن في غياب لأي تأكيد رسمي من قبل السلطات المغربية لهذا الترحيل، والدواعي التي أوجبته، فإن الجمعية، لا يسعها ألا تربط بين هذا الإجراء والتقرير الشديد الانتقاد الذي أصدرته منظمة محامون بلا حدود الشهر الفارط، بخصوص اعتقال ومحاكمة هشام المنصوري، الذي حكم عليه بعشرة أشهر نافذة؛ وعزمها كذلك على متابعة محاكمة النشطاء الحقوقين السبعة، المتابعين حاليا أمام المحكمة الابتدائية بالرباط.
وادانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، هذه الحلقة الجديدة الآي وصفتها بتضييق السلطات المغربية على المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان، التي تأتي بعد ترحيل ممثلي منظمة العفو الدولية، وممثلي المنظمة الاسبانية “نوفاكت”، وطرد أندريا نويس مسؤولة مؤسسة “فرريش ناومن” الألمانية بالمغرب، والقس الاسباني استيفان فيلاسكيز، والصحفي الهولندي ريك غوفرد، واعتبار ممثلي “هيومن رايت ووتش” أشخاصا غير مرغوب فيهم،  داعية السلطات المغربية إلى التحلي بالمسؤولية والانسجام في علاقتها مع المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان وطنيا ودوليا.

تعليق 1
  1. مواطنة يقول

    اتركوا الأمن للمسؤولين المختصين. نريد ان نعيش بسلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.