رسالة إلى الوزير بنموسى ..

رسالة إلى الوزير بنموسى ..

- ‎فيرأي, في الواجهة
423
6

 

تحية واحتراما ،
مع حفظ الألقاب لا أدري صيغة الخطاب بعدما وقفت على كثير من الأعطاب وكنت أشرت في السابق لخلفيتكم ورصيدكم في وزارة الداخلية . واثرت الانتباه لكون قطاع التعليم له خصوصيته التي تقتضي مقاربة من نوع خاص . كما حذرت من تناول قضاياه بعقلية سلطوية .حتى لاتكون لها انعكاسات سلبية على المنظومة . دعونا نتفق ان النتيجة مسؤوليتنا جميعا.الكل شارك فيها بدرجات متفاوتة ومن زوايا متعددة .لكن تتحمل الوزارة فيها القسط الأوفر .

 

سياق هذا الكلام ماتعيشه الساحة من توثرات ونحن نتابع بقلق شديدملف الموقوفين في قطاع التربية الوطنية الذين عاشوا قرابة ثلاثة أشهر ويزيد من التوقف والقلق والارتباك ، كان الله في عونهم في أجواء عيد جاء مكهربا فاقدا لكثير من طقوسه. لم يعد بتلك الفرحة العارمة التي تغطي على كثير من مآسينا . الموقوفون يؤدون ضريبة النضال وهنا افتح قوس ولا اقدم دروسا لأحد في النضال فالفعل النقابي بطبيعته يمتلك حسا استباقيا في قراءة ما يستقبل من الاحداث .

 

عكس ماوقع في الاحداث الأخيرة فحين نرفع السقف عاليا في محطة معينة فمن الواجب علينا ترشيد النضال على قدر المكاسب ،في الأول والأخيرهو وسيلة وليس غاية في حد ذاته ،نحن لانقرأ المآلات والنتائج بدليل ان في كل مناسبة نترك وراءنا ضحايا، يصبحون بعدها ملفا عالقا.

 

علينا ان نعترف فالاعتراف أولى درجات الحل ، انناارتكبنا خطأين استراتيجين الأول : أننا زايدنا على النقابات في وتيرة النضال حد التنافس بل في بعض الاحيان حد التباهي . والأمر الثاني لم نلتقط اشارة أخنوش في لقاءالتنسيق الثلاثي الحكومي بعد وصول الحوار الى حدوده المعقولة والغير متوقعة لكنها تبقى مفتوحة مادام هناك استمرارية.

 

فمسؤولية الموقف أن نستعد للفاتورة وتبعاتها .حين لا نتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب..! هناك قاعدة ذهبية مفادها أن كل فرصة لاتأتي لوحدها مرتين الحوار في الأصل يؤسس على ارض توافقية لا على تصفية الطرف الآخر الا اذا لمسنا فيه العدمية وعدم الجدوى .

 

مما اثارني كذلك في الوضعية كون جهة مراكش اسفي حسب جريدة الصباح لها حصة الأسد من العدد الاجمالي وهنا لابد من تسجيل ملاحظة مهمة قد لاينساها التاريخ ،أن اكاديميتنا للمرة الاولى تحتل المرتبة الأولى في عدد الموقوفين وهي صورة تعكس كثير من المؤشرات دون تفصيل فالحال يغني عن السؤال .لاشك ان التوقيفات التي تمت ادت دورها البيداغوجي اذا كنا نروم تحقيقه ،مادمنا عايشنا كيف اجتاز أغلب هؤلاء الشهرالفضيل والعيد في جو نفسي ومادي قاهر .

 

والرسالة قد وصلت وأدت دورها، إلا اذا كانت الادارة تنوي باجراءاتها هذه تحقيق منطق مافوق التأديب من خلال تقديم أمثلة تضم حالات عقوبة والعزل ظنامنها أن الأمر سيستقيم .

 

وهو طرح واه وغير عميق الدلالة .لاسيما ونحن في قطاع يحكمه التعقل والتبصر. من مضامين التوقيفات انها في الغالب اعتمدت على تجاوزات وقرائن مادية تثبث تورط المعنيين من خلال صوتيات وصور حسب تصريح مسؤول في احدى القنوات الخاصة.

وهنا اذكر فيما مضى حين كانت الادارةبمواصفات عالية تعتمد في تواصلها على اليات النجاعة . تستدعي المعني بالأمر للحوار معه وتقف على درجة من المسؤولية على اقناع وارجاع الاستاذ الى فصله .

 

أما إعداد ملف لاحالته على المجلس التأديبي او العزل . فهو تحصيل حاصل لايحتاج لمجهود خرافي ولاحتى للتباهي به . وهنا بالمناسبة أرفع سؤال يدوربقوة لماذا تم الأمر بانتقائية ؟ولماذاهناك استثناءات في عملية الايقاف والرجوع؟ وما الغاية من كل هذه الاجراءات ؟.

في الوقت الراهن نحتاج إلى مسؤولين نسجل معهم لمسة ابداع في المبادرات والحلول وليس احصاء الخسائر وعدد الضحايا والكوارث للأسف الشديد .وهنا اقترح على سبيل المثال لا الحصر حتى لانتهم بالعدمية : الاتفاق على عقوبات تربوية بديلة تستفيد منها المنظومة.

 

والتي ستعطي لامحالة اشارة ايجابية للجميع وستساهم في تعبئة جماعية لاشك أننا في أمس الحاجة اليها في الوقت الراهن ، وسط هذا الركام الكبير من الاحباط .

ذ. ادريس المغلشي .

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

تعزية وموساة في وفاة والدة الأستاذ حسن المرزوكي المدرب المعتمد من الاتحاد الدولي لنادي الكوكب المراكشي لرياضة الشطرنج

بسم لله الرحمان الرحيم “يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ،