الاقتصاد ذو السرعتين: الأغنياء يصرفون وذوو الدخل المحدود “ياكلونها”

الاقتصاد ذو السرعتين: الأغنياء يصرفون وذوو الدخل المحدود “ياكلونها”

- ‎فيإقتصاد, في الواجهة
241
6

 

مع مرور الوقت نلاحظ زيادة الأسعار في كل مشتريات بشك يرهق حساباتنا البنكية، مما يدفعنا للتوقف عن الشراء أو البحث عن بدائل. 

وعند التوقف نعتقد أن البشر أجمعوا معنا على التوقف عن الاستهلاك، ولكن عند قراءة أرقام الإنفاق نكتشف المبيعات لم تتغير بتوقفنا عن الشراء! مما يجعلنا نتساءل أين ذهبت حصة مشترياتنا؟

الفجوة تتسع 

في وقت ماضٍ، كان متوسط الإنفاق يشير لوضع السوق بما يشمل كل الفئات، ولكن مؤخرًا بدأت الطبقة المتوسطة تنحدر قليلًا، وتجلت صعوبات مادية أكثر في حياتهم الاستهلاكية، فمعدل زيادة الرواتب لم يعد كما كان، وسوق العمل وموجات التسريح “لا ترحم”، حتى أن نسب التأخير بسداد القروض ارتفعت؛ وعلى الجانب الآخر “تبحبح” الأغنياء قليلًا، فقيم أصولهم ارتفعت، وقوتهم الشرائية زادت، وهم متفائلون بما يحمله المستقبل.

يعني؟ 

الاقتصاد يجر من ناحيتين، تراجع إنفاق الطبقة المتوسطة، وزيادة استهلاك الطبقة الثرية.
وجود موظفين برواتب عالية، يقوي الاقتصاد ويزيد الطلب على الخدمات والسكن مما يرفع الأسعار ويقوي الاقتصاد ، لكن الموظفين ذوي الدخل المحدود يعانون من ارتفاع الأسعار المستمر الذي يشل قدرتهم الاستهلاكية فوق شللها أصلا.

المصادر:
Axios

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

دارمانان يشيد بالتعاون الأمني المتميز بين فرنسا والمغرب

كلامكم اأشاد وزير الداخلية وما وراء البحار الفرنسي،