” ألزا” تضع مدينة مراكش في مأزق .. ومجموعة الجماعات الترابية “مراكش للنقل” تتكثّم عن مآل دفتر التحمّلات.

” ألزا” تضع مدينة مراكش في مأزق .. ومجموعة الجماعات الترابية “مراكش للنقل” تتكثّم عن مآل دفتر التحمّلات.

- ‎فيإقتصاد, في الواجهة
3208
6

محمد خالد/كلامكم

 أزمة النقل الحضري وشبه الحضري، ومعاناة الساكنة مع اختيارات المجالس المنتخبة والسلطات الوصية في هذا الشأن. والخشية أن يتحول المؤقت إلى دائم ومستمر .

 

كشف حقوقيون بمراكش أن خدمات حافلات النقل الحضري وشبه الحضري تعيش مأزقا حقيقيا، ليس فقط على مستوى البنية والآليات، ولكن حتى البلوكاج المتعلق بشروط التدبير المفوض للقطاع.

وقال الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة في بيان لها توصلت كلامكم  بنسخة منه، أنه مع اقتراب انتهاء العقد المؤقت لشركة “ألزا” للنقل الحضري وشبه الحضري، المسؤولة عن إدارة خدمات الحافلات في مدينة مراكش منذ ربع قرن، وفق عقد التدبير المفوض لسنة 1999 والممتد ل15 سنة، لايلوح في الأفق إلا استمرار معاناة ساكنة مراكش وأحوازها مع النقل.

وأضافت أن هذا المأزق الذي وضعته شركة ألزا لمدينة مراكش، أدى الى استمرار اللجوء قسرا للنقل السرّي وسيارات الأجرة بحجمها الصغير والكبير، وما يستتبع ذلك من تكلفة مرتفعة، وهدر لزمن الانتظار للتنقل من منطقة الى أخرى بالمدينة.

وتابع البيان أن هذه الوضعية أصبحت عبئا على الساكنة، خصوصا في ظل غياب أي اتفاق جديد، وتكثّم الجهات الوصية عن مآل دفتر التحمّلات، وقرار مجموعة الجماعات الترابية “مراكش للنقل ” التي سبق لها أن اختارت في يناير 2023 عرضًا قدمته شركة “ألزا” بالتعاون مع شركة “فوغال باص”، بعد تقديم العروض التي تمّ إطلاقها في شتنبر 2022.

وأبرزت الجمعية في البيان ذاته، أن العرض تضمن تجديد الأسطول، والرفع من عدد الحافلات وقيمة الاستثمار، وتحديث شبكة النقل الحضري بملأ الفراغات عبر إحداث خطوط جديدة. وكان من المفترض أن يتم توقيع العقود في عام 2023، وأن تبدأ الخدمة الجديدة في مارس 2024، لكن ذلك لم يحدث حتى الآن.

وأمام هذه السلسة اللامتناهية من طلبات تقديم العروض منذ 2018 دون الحسم، وتوالي التمديدات المؤقتة للشركة الإسبانية الحائزة على الصفقة، فانه لم يتم الحسم في هذا المشكل ومعالجته لحد الآن، ينضاف إلى هذا تقادم أسطول حافلات النقل، وتعرّضها للأعطاب، وتهديدها لسلامة الركاب والبيئة.

 

كما أن حافلات النقل الكهربائية التي تم تشغيلها مع مؤتمر الأطراف للتحوّلات المناخية Cop22 تعد نموذجا فاقعا لسوء التسيير والتدبير، ذلك أنها انطلقت ب 9 حافلات، تم توقّفت نهائيا عن أداء الخدمة، لتعيد العمل بحافلتين فقط يستغلان ممرا خاصا من مدخل مراكش الجنوبي إلى وسط المدينة، مما تسبب في عرقة انسياب المرور والجولان وارتفاع منسوب التلوث خاصة في المدارات الطرقية على طول شارع الحسن الثاني وملتقيات عدة شوارع وممرات أخرى واصبح هذا الشارع بؤرة لحوادث السير والركود الإقتصادي على امتداده.

 

وفي هذا السياق سجلت الجمعية المذكورة في بيانها، أن المجلس الجماعي لمدينة مراكش، وكلّ الجهات المتدخلة في التسيير والتدبير، تعتمد سياسة إرتجالية، وتسوّق لبرامج متعثرة، وليس لها أثر إيجابي على تحسين الخدمات المقدّمة للساكنة، ولا المجال التنموي والإقلاع الاقتصادي. كما أن السلطات تغيب عنها المقاربة الاستشرافية والتخطيط والبرمجة الفعّالة المرفوقة بالتتبّع والمراقبة القبلية والبعدية لإنجاز المشاريع وتنفيذ ما يسمى البرامج.


واعتبرت أن ما يعرفه مجال النقل الحضري وشبه الحضري ليس سوى عنوان كبير لسياسة التخبط والارتجالية وغياب الوضوح والشفافية اتجاه الساكنة وانتظاراتها.

كما حملت الجمعية الحقوقية المجلس الجماعي والمجالس المنتخبة وسلطة الوصاية مسؤولية ما تعانيه الساكنة مع النقل الحضري وشبه الحضري، معلنة استهجانها لسوء تدبير قطاع النقل الحضري وشبه الحضري، وللإرتجالية والتعثّر الذي يعرفه هذا القطاع؛

واستنكرت بشدة ترويج مخطّطات تروم التنمية وتعزيز البنية التحتية للمدينة خاصة الطّرقية والادعاء بجعل السّير والجولان سلسا، دون الالتزام بتنزيل تلك المخطّطات وتنفيذها وفق الإجراءات والتدابير المعلنة آخرها الإعلان عن الممرات تحت أرضية بمدارات مراكش قبل التراجع عن المشروع أو تجميد المشروع ؛

وطالبت المجلس الجماعي ووزارة الداخلية بالإسراع لحلّ إشكالية النقل الحضري وشبه الحضري، وضمان حق الساكنة في التنقل وفق شروط السلامة، وتوفير خدمة ترقى إلى مستوى تطلعاتها والقطع مع التدبير المؤقت الذي نخشى أن يصبح دائما؛

وأكدت أن أي حلّ يجب أن يراعي الحفاظ على حقوق ومكتسبات الشغيلة، ويضمن الرّبط بين جميع أجزاء المدينة باعتماد خطوط جديدة في اتجاه: الحي الصناعي سيدي غانم، والعزوزية انطلاقا من احياء المسيرة وسيدي يوسف بن علي والداوديات، وتأمين خطوط أيضا في اتجاه أبواب مراكش، ودار السلام، واحياء أبواب جليز ومبروكة وبساتين جليز بقلب مقاطعة جليز والأحياء الجديدة بكل من المحاميد التي تعرف نموا عمرانيا متسارعا وتارگة والجماعة القروية السعادة وتسلطانت والويدان و ومدينة تامنصورت ؛

كما أكدت على معالجة مشكل الحافلات الكهربائية التي إلتهمت ميزانيات ضخمة، هذا المشروع الفاشل بكل المقاييس والعديم المردودية ونطالب بتحويله للربط بين مراكش والمدن الجديدة كتامنصورت او الشويطر .

وجددت مطلبها القاضي بتجويد الخدمات العمومية وخاصة الاجتماعية لعموم الساكنة بما فيها النقل الحضري والشبه حضري، مؤكدة على حق الساكنة في المعلومة التي يجب على المجالس، ليس فقط تزويد الرأي العام بها، بل تقاسمها وتعميمها لتكون في متناول الساكنة حتى تطلع عليها ؛

 

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

دارمانان يشيد بالتعاون الأمني المتميز بين فرنسا والمغرب

كلامكم اأشاد وزير الداخلية وما وراء البحار الفرنسي،