ذكريات الكالتشيو. الحلقة12.كارلو مازوني.. أكثر من درب في تاريخ الكالتشيو 

ذكريات الكالتشيو. الحلقة12.كارلو مازوني.. أكثر من درب في تاريخ الكالتشيو 

- ‎فيرياضة, في الواجهة
255
6

 

” لقد كنت دائما واقعيا ، لم أكن أبداً أبحث عن الشهرة والمال ولم أكن خادما للرئساء الأقوياء ، ولم أستمع لما يقولونه الصحفيين ، إذا حصلت على شيء ما ، فإنني مدين بذلك لنفسي ، وعزمي وشغفي الذي وضعته في مسيرتي.
ربما لست مدربًا رائعًا ، ولكن بالتأكيد رجل جيد ، انا فخور بنفسي ، لقد قدمت كل شيء لكرة القدم والآن انا أستمتع بأحفادي الذين عاملتهم كما عاملت لاعبي كرة القدم .. التعلم و الاحترام .
لقد دربت الكثير من اللاعبين ، هناك من نجح وهناك من قدم مستويات ، لكن هناك لاعبين عندما يذكرون تغمرني السعادة …
عندما قرأت ماكتبه عني توتي في كتابه ، أصبت بقشعريرة لقد ارتجف بدني ، ذلك الفتى كان مثل إبني ، باجيو مثل توتي ، لاعب عظيم ورجل محترم ، لو كان بأمكاني جعلهم يلعبون في فريق واحد لكان ذلك الفريق يسمى ب “موسيقى كرة القدم “.
عندما جاء إلى بريشيا جعل شرط في عقده :

” إذا رحل السيد كارلو سينتهي عقدي مع الفريق .. سوف ارحل ”
بسبب أصابته ، لم يتدرب في كثير من الأحيان خلال الأسبوع ، وأحيانًا يوم الخميس فقط ، لكني لم أهتم بهذا الأمر …. يوم الأحد يجعلني أفوز وأستمتع.
مع بيرلو كان مجرد حدس ، كنت أشاهده في التدريبات يقوم بأشياء رائعة ، جعلتني اغير دوره في الفريق ، وبفضل أسلوبه الممتاز ، حقق هذا الحدس نتائج جيدة لي وللصبي الرائع .
في عام 2009 رن الهاتف ، ذهب ابن أخي ليرد ..
“جدي ، جوارديولا على الهاتف.”
اعطيني الهاتف: “مرحبًا ، من أنت ؟”.
“سيدي ، أنا بيب”.
قلت : “نعم ، أنا أعرف … ماذا تريد غاريبالدي ؟”.
غالبًا ما يمازحني أصدقائي من أسكولي ، ظننت أنهم هم.
“لا يا سيدي ، أنا حقاً بيب ،أردت دعوتك إلى المباراة النهائية “.
” لكن.. بيب ، بعد أربعة أيام ستلعب نهائي دوري أبطال أوروبا ..كيف تفكر بي؟”.
“نعم سيدي: أفكر بك وأريدك أن تقف في المدرجات واشاهدك هناك فكل هذا بفضلك.”
ذهبت إلى الأولمبيكو لمشاهدته يفوز برابطة الأبطال وكان أمرا رائعاً .
غوارديولا هو مثال للعمل و التعلم ، شخص محترم ورائع كان أكثر لاعب يستمع للنصائح ، كنت بمثابة والده ، بالنسبة لي ، كان التدريب شغفًا عظيمًا ،لقد بذلت قصارى جهدي ، كانت مغامرة جميلة ، ليس لدي الكثير من البطولات، فقط اربعة .. توتي..وروبي ..وبيب وبيرلو.. وكأس واحدة هي عاطفة الناس وإحترام اللاعبين ”

[كارلو_مازوني]

في ذكرى ميلاد الراحل المعلم كارلو مازوني أكثر من درب في تاريخ الكالتشيو

#صفحة_ذكريات_الكالتشيو_ricordi_di_calcio 🇮🇹

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

اصابة شخص بحروق بمادة ” الدوليو “في ظروف غامضة بمراكش

كلامكم أفادت مصادر كلامكم ،  ليلة اليوم الثلاثاء،