ذكريات الكالتشيو. الحلقة11.. رونالدينيو يحب السهر ، والفتيات وآلات الإيقاع و الغناء

ذكريات الكالتشيو. الحلقة11.. رونالدينيو يحب السهر ، والفتيات وآلات الإيقاع و الغناء

- ‎فيرياضة, في الواجهة
227
6

 

” يحب رونالدينيو السهر ، والفتيات وآلات الإيقاع و الغناء و .. في الصباح يأتي إلى التدريبات وهو نصف نائم ، لكن صدقوني .. في الواحد والثلاثين عامًا التي قضيتها مع ميلان ، كانت أكثر فترة تابعت فيها تدريبات الفريق هي الفترة التي كان رونالدو ورونالدينيو هناك.
في كل يوم تقريبًا ، كان ماسيميليانو أليغري يتصل بي ليشتكي من وصول رونالدينيو متأخرًا للتدريب ، وأنه يذهب للنوادي الليلية في المساء ، و لا يحصل على قسط كبير من الراحة ويأتي متعبا في الصباح…

في أحد الأيام كان يشتكي وهو غاضباً أكثر من المعتاد:
«كفى! لقد فقدت صبري! يجب علينا بيعه! فورا!

قلت له غدا صباحاً سأكون في المركز ..
وصلت إلى مركز التدريب في الوقت المحدد ذلك الصباح!
ومن المصادفة جاء رونالدينيو في الوقت المحدد ، أليغري لم يقل ؟؟
بدأت التدريبات و بدء دينهو في العزف
قلت :” ماكس ، هل تريد طرده؟”
قال : ” دقيقة ، لكنه جاء دون أن يذهب لغرفته ،
جاء مباشرة من الديسكو! وهذا يبشر .. ”
قلت ..”أنا حقاً لا أفهمك .. ”
لقد سحرنا جميعا ، كانت مشاهدته يلعب أشبه بتعليق تحفة فنية على جدار متحف.

[أدريانو غالياني]

#أطيب_التمنيات_دينهو

#ذكريات_الكالتشيو_ricordi_di_calcio 🇮🇹

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

القبض على مروج للمخدرات بمراكش.. واشنو لقاو عندو…

حكيم شيبوب تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة سيدي