سقوط أسطورة الإنسية والديموقراطية عند الغرب

سقوط أسطورة الإنسية والديموقراطية عند الغرب

- ‎فيرأي
232
6

بقلم : لحسن حداد

…ابتلع الزعماء ورواد الرأي والمؤثرون الغربيون ألسنتهم واختاروا السكوت عن جريمة إبادة يتم تصويرها من طرف الضحايا أنفسهم (للمرة الأولى في التاريخ)، بل ودعَموا وساندوا وصفقوا لِمَنْ يقترف هذه الجريمة في واضحة النهار، أي الحكومة الإسرائيلية وجيشها المؤيَّدَان بدورهما من طرف رأي عام إسرائيلي مصمم على الانتقام والقتل.

المفارقة أن رواد السياسة والرأي هؤلاء كانوا إلى حدود 7 أكتوبر (تشرين الأول) 2023 يتغنون بقيم الحرية وحقوق الإنسان وكونيتها ومركزيتها في العلاقات الدولية. بعد هذا التاريخ، صارت القيم، بقدرة قادر، غير كونية، والقيم صالحة للبعض وطالحة للآخرين، والحق يُعْطى للبعض على حساب البعض الآخر.
سقطت الأقنعة ودخلنا عصراً أوريلياً، الناس فيه سواسية ولكن بعضهم «أكثر سواسية» من البعض الآخر. مثلاً لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، ولا حق للفلسطينيين الذين يتعرضون لتطهير عرقي ممنهج منذ عقود في ذلك…أولوية الحق الإسرائيلي تعلو على كل الحقوق الأخرى. مع هذا الحق الاستثنائي لإسرائيل، صارت كونية الحقوق في خبرِ كان، وصارت آلية خطابية تُستعمَل لتحقيق مآرب سياسية وجيواستراتيجية واقتصادية، أكثر منها اهتماماً حقيقياً وصادقاً بوجود مُشترَك إنساني يضمن السلم والأمن والازدهار والكرامة لكل الشعوب.

 

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

تعزية وموساة في وفاة والدة الأستاذ حسن المرزوكي المدرب المعتمد من الاتحاد الدولي لنادي الكوكب المراكشي لرياضة الشطرنج

بسم لله الرحمان الرحيم “يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ،