تصاميم إعادة البناء في المناطق المنهارة بفعل زلزال الحوز لا تراعي التوجيهات الملكية.. طمس ما تبقى من التراث العمراني و الخصوصية المحلية

تصاميم إعادة البناء في المناطق المنهارة بفعل زلزال الحوز لا تراعي التوجيهات الملكية.. طمس ما تبقى من التراث العمراني و الخصوصية المحلية

- ‎فيآخر ساعة, في الواجهة, وطنية
315
6

بعد 6 أشهر على ليلة 8 شتنبر الأليمة لايزال تدبير عملية إعادة الاعمار بالمناطق المتضررة من الزلزال تسير بسلعة السلحفاة ولا ترقى لطموحات المواطنين و المواطنات فبعد مشكل عدم استفادة مجموعة من المواطنين من الدعم الملكي ، ظهرت الاشكالية الكبرى وهي الطمس الثقافي و العمراني للمنطقة حيث تسلم الالاف من المستفدين تصاميم إعادة بناء منازلهم المنهارة لكن يظهرا جليا ان هذه التصاميم لا تراعي التوجيهات الملكية السامية حيث ان بلاغ الديوان الملكي بتاريخ 22 شتنبر 2023 يقول ” وشدد جلالة الملك، مجددا، على أهمية الإنصات الدائم للساكنة المحلية، قصد تقديم الحلول الملائمة لها، مع إيلاء الأهمية الضرورية للبعد البيئي والحرص على احترام التراث المتفرد وتقاليد وأنماط عيش كل منطقة.” فكل الخطوات التي تم الاقدام عليها ضربت هذه التوجيهات عرض الحائط سواء تعلق بالامر بالانصات للساكنة و ايضا احترام التراث حيث ان جميع التصاميم المسلمة لحد الان عبارة عن شقق السكن اقتصادي اغلبها مساحتها لا تتجاوز 70 متر مربع فهل المواطن بدواوير ومداشر اقليم الحوز كان يقطن ب 70 متر مربع فأين الخصوصية المحلية اين ساحة المنزل التي تسمى بتشلحيت ” أسراݣ ” و اين مساحة مدخل المنزل المعروفة ب ” أغݣمي” اين مكان ” تاكات” من أجل إعداد ” تونيرت ” اين مكان الباب المؤدي الى ” إݣرار ” و تعني المكان الذي تتواجد فيه الماشية من بقر و اغنام و الدجاج و القن ، اذن ما الحل لإنقاد الحوز من طمس هويته الثقافية و العمرانية ؟

الحل بنظري هو منح الصلاحيات الكاملة للمواطن ليحدد مساحة بيته و طريقة تقسيمه و يتدخل المهندس المعماري و مكتب الدراسات فيما يتعلق بالاساسات و نوعية الحديد المستعمل في البناء و التتبع من أجل التنفيذ السليم التعليمات الملكية السامية من انصات للمواطنين و احترام الخصوصية و التراث المحلي و تبسيط المسطرة في عملية البناء حيث انه بالرغم من ان الاف المواطنين تسلموا التصاميم ولكن لم يشرعوا بعد في البناء بسبب غياب رؤية واضحة لذلك فالحل هو التواصل وعدم الاعتماد على كثرة المتدخلين ( المختبر ، المهندس ، مكتب الدراسات ، ) .

خالد ايت مسعود : عضو المجلس الجماعي لانكال

كاتب الشبيبة الاستقلالية بدائرة أمزميز

طالب باحث

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

الجهود القيادية للملك محمد السادس في مواجهة تداعيات زلزال الحوز.. دور القيادة الرشيدة في تخفيف آثار الكارثة وتقديم الدعم للمتضررين

زلزال الحوز الذي وقع في الثامن من شهر