حزب المصباح يطعن في مقترحات المجلس الوطني لحقوق الإنسان بخصوص مدونة الأسرة ويصفها بالخارجة عن الدين

حزب المصباح يطعن في مقترحات المجلس الوطني لحقوق الإنسان بخصوص مدونة الأسرة ويصفها بالخارجة عن الدين

- ‎فيسياسة, في الواجهة
380
6

سمية العابر

أصدر حزب العدالة والتنمية مذكرة حول المقترحات والتوصيات التي تضمنتها مذكرة المجلس الوطني لحقوق الإنسان بشأن مراجعة مدونة الأسرة، والتي اعتبرها بالخارجة عن الدين والشريعة.

وحسب المذكرة، فإن مقترحات المجلس جاءت متجاوزة ومجافية – بشكل صريح وواضح لكل الحدود والثوابت والمرجعية الوطنية، حيث لم تعر أي اهتمام واعتبار للهوية المغربية التي تتميز بتبوإ الدين الإسلامي مكانة الصدارة فيها ولم تلتزم بالمقتضيات الدستورية التي تعرف الأسرة وتحدد نطاق الانفتاح على الاتفاقيات والمواثيق الدولية ولم تقم وزنا للخطابات والتوجيهات الملكية السامية للملك بصفته أميرا للمؤمنين وبأنه لا يمكنه أن يحل ما حرم الله ولا أن يحرم ما أحله الله وتأكيده على ضرورة التشبث بالقيم الوطنية الجامعة ومكونات الهوية المغربية الأصيلة وأولها القيم الدينية والروحية، وفي مقدمتها قيم الإسلام السني المالكي، القائم على إمارة المؤمنين وحصر الملك لنطاق التعديلات المرتقبة في إصلاح الاختلالات التي أظهرها تطبيقها القضائي على مدى حوالي عشرين سنة.

وأضاف الحزب، أن تبني المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المذكرة التي قدمها إلى الهيئة المكلفة بمراجعة مدونة الأسرة لمقترحات وتوصيات لا تلتزم بالمرجعية الإسلامية، ولا تحترم المرجعية الدستورية، ولا تراعي الخطابات والتوجيهات الملكية، ولا تعبأ بالانتظارات والاختيارات والقناعات العامة للمجتمع المغربي ومكانة الأسرة لديه، يطرح إشكالا حقيقيا حول مدى تقيد هذه المؤسسة بالضوابط الدستورية والوطنية المحددة لاشتغالها، لاسيما وأن الأمر لا يتعلق بجمعية عادية تتبنى وجهة نظر تستند المنظومة قيم غربية قائمة على الحرية المطلقة للأفراد، وتؤمن بالتحلل المطلق من المسؤولية وتستهدف منظومة الأسرة، وتعتبر أن الأحكام الشرعية تتعارض مع هذه القيم الغربية، بل إن الأمر يتعلق بمؤسسة دستورية وطنية يفترض فيها أن تنضبط الهوية المغاربة وتتفاعل مع انتظاراتهم وتعكس اختياراتهم، وتلتزم قبل ذلك بثوابتهم وبمرجعيتهم الإسلامية والدستورية والوطنية وبإمارة المؤمنين.

واعتبر الحزب، أن بهذا فقد تم الوقوف، وبكل موضوعية، وانطلاقا من المرجعية التي اعتمدتها المذكرة والمقترحات والتوصيات التي قدمها المجلس الوطني لحقوق الإنسان أمام مذكرة خارج الإطار والنص الدستوري وخارج الثوابت الوطنية الجامعة والراسخة للأمة المغربية، وتعتمد وتنتصر دون قيد أو شرط وبطريقة ميكانيكية للمرجعية والتوصيات الكونية، حتى وإن خالفت أحكام الدستور وثوابت المملكة وقوانينها. وكذا مرتكزات الممارسة الاتفاقية للمملكة المغربية في مجال حقوق الإنسان، والتي ترفض وتتحفظ على جميع التوصيات المخالفة للشريعة الإسلامية وللثوابت الجامعة لبلدنا.

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

الحكومة تقرر رسميا زياة 10 دراهم في سعر البوطا الكبيرة ابتداء من يوم غذ الاثنين..

كلامكم أفادت مديرية المنافسة والأسعار والمقاصة بوزارة الاقتصاد