بعد رفض أغلبية مجلس بن جرير دعم اليوسفي.. سيناريو الإقالة أو الإستقالة صار مطروحا بقوة

بعد رفض أغلبية مجلس بن جرير دعم اليوسفي.. سيناريو الإقالة أو الإستقالة صار مطروحا بقوة

- ‎فيسياسة, في الواجهة
579
6

كلامكم

رفضت أحزاب الأصالة والمعاصرة، حزب التجمع الوطني للاحرار، حزب العدالة والتنمية، حزب الانصاف، حزب القوى الديمقراطية وحزب التقدم والاشتراكية، كل النقط المدرجة والمبرمجة خلال الدورة العادية التي انعقدت اليوم الاربعاء 07 فبراير 2024 بالقاعة الكبرى التابعة لعمالة إقليم الرحامنة

ويؤكد رفض أغلبية الحاضرين نقط جدول الاعمال المجلس، تشبث الاحزاب التي أصدرت بلاغا سابقا، تراجعها عن دعم الاتحادية بهية اليوسفي رئيسة المجلس الجماعي وهذا ما تأكد بالملموس اليوم ، حيث صوت أغلبهم بلا ، في جلسة مارطونية لم تتجاوز الساعتان تقريبا ، وهي أقصر دورة مرت منذ انتخابات الثامن شتنبر 2021، لكن الاكيد أنها الأطول من حيث التاثير على سير المجلس الجماعي الحالي.

للاشارة فرفض الاغلبية، تعد إشارة  قوية لنسف التحالف الذي كان قائما الى عهد قريب بزعامة الاتحاد الاشتراكي ، هذا التحالف الذي مر من عدة محطات كادت تعصف به لولا التفاف حزب البام الى جانب الرئيسة ، لكن بعد تراجع هذا الأخير عن دعمها ، تغيرت مجريات الأحداث لتجد الرئيسة نفسها اليوم عاجزة عن تمرير أي نقطة من النقط المبرمجة بدورة فبراير العادية.

ووفق مصادر جريدة كلامكم الالكترونية،  فان الامور لن تقف عند هذا الحد ،فهناك العديد من السيناريوهات المطروحة والتي يبق ابرزها إقالة او استقالة الرئيسة الحالية ، موضحة  أن الأحزاب التي وقعت على بلاغ التراجع عن دعمها ورجعت اسباب ذلك إلى كونها لم توفق الى خلق مجلس قوي و منسجم، مما يعني إستحالة استمرار التحالف الذي كان قائما بينهم وبين الرئيسة الحالية .

 

 

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

صعقة كهربائية كادت تنهي حياة طفل تسلق عمودا كهربائيا لتصوير فيديو .

حكيم آيت بلقاسم/اوريكة كادت صعقة كهربائية أن تودي