حفر و ظلام و رعب.. إلى متى ينتبه المسؤولون إلى الطريق الرابطة بين أمغراس و مركز أمزميز؟

حفر و ظلام و رعب.. إلى متى ينتبه المسؤولون إلى الطريق الرابطة بين أمغراس و مركز أمزميز؟

يعيش مستعملو الطريق الرابطة بين أمغراس و مركز بلدية أمزميز، يوميا على وقع خوف من مخاطر التردي الكبير للطريق التي تسبب ضررا كبيرا لمستعمليها.

و تعتبر هذه الطريق حيوية بالنسبة لشريحة واسعة من مستعمليها، كونها طريقا مليئة بالحفر و تكون مظلمة ليلا و تربط بين جماعات مهمة بإقليم الحوز، ما يستدعي تدخلا عاجلا لتوسعتها و تهيئتها حماية لسلامة مستعمليها و ممتلكاتهم.

و رغم المجهودات المكثفة التي بذلها رئيس المجلس الجماعي لأمغراس رشيد وحمان من أجل تهيئة هذه الطريق، إلا أن المسؤولين، بمختلف المصالح، أبوا إلا أن يحرموا رعايا جلالة الملك نصره الله و أيده من أي تنمية مرتقبة ستكون إنطلاقته بتهيئة و توسيع و تعبيد الطريق الرابطة بين أمغراس و مركز أمزميز.

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

هذه هي الشروط الجديدة لإجتياز إمتحان السياقة بالمغرب

كشف قرار لوزير النقل واللوجستيك، نُشر بالعدد الأخير