التنسيق الوطني للتعليم يرفض قرارات وزارة بن موسى ويستعد للتصعيد

التنسيق الوطني للتعليم يرفض قرارات وزارة بن موسى ويستعد للتصعيد

كلامكم

 

خلفت قرارات التوقيف المؤقت عن العمل وتوقيف الأجرة تتقاطر على الأساتذة المضربين عن العمل،  رفضا واسعا في صفوف الأساتذة، واستنكارا من طرف التنسيق الوطني للتعليم.

و شرعت المديريات الإقليمية في إصدار قرارات التوقيف على إثر مذكرة شديدة اللهجة وجهها وزير التربية الوطنية، دعا من خلالها المديرين الجهويين والإقليميين إلى الحزم والصرامة مع المضربين وكل السلوكات التي تعيق السير العادي للدراسة.

وعبر التنسيق الوطني للتعليم في بلاغ له عن استنكاره لهذه القرارات وعن استعداده لخوض كل الأشكال النضالية التصعيدية والمساندة الفعلية لكل الأساتذة المعنيين بالتوقيفات بتنسيق مع التنسيقيات الميدانية.

وكشف التنسيق عن سلسلة من قرارات التوقيف المؤقت عن العمل صدرت في حق العديد من المضربين في خرق سافر لكل القوانين والمواثيق والأعراف الإدارية بالعديد من المديريات الإقليمية، معتبرة هذه الخطوة دليلا على حالة التخبط والعشوائية التي تعيشها الحكومة ومعها وزارة التربية الوطنية، وفشلهما الذريع في تدبير المرحلة واخماد وتيرة الاحتقان.

وأضاف البلاغ أنه وبدل الإسراع وتدارك أخطاء الحكومة بحلحلة جميع الملفات المطلبية لنساء ورجال التعليم، هاهي تحاول الرجوع الى أساليب التخويف والتضييق البائدة من أجل ترهيب المناضلات والمناضلين لثنيهم عن مواصلة درب النضال السلمي والحضاري.

وأعرب التنسيق عن تضامنه الكامل مع كل الأساتذة المستهدفين بالتوقيفات عن العمل، مؤكدين أن الجواب الحقيقي عن احتجاجات ونضالات الشغيلة يكمن في الاستجابة لمطالبها التي خرجت من أجلها وليس نهج سياسة الترهيب والتخويف والتوقيف عن العمل.

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

عُدوان نظام شَنقريحة على الكُرة المغربية : سُلوك دولة

بقلم : البراق شادي عبد السلام عدوان جديد