اعتداءات وعنف في مباراة الرابطة المراكشية والأمل الصويري لكرة القدم داخل القاعة

اعتداءات وعنف في مباراة الرابطة المراكشية والأمل الصويري لكرة القدم داخل القاعة

- ‎فيرياضة, في الواجهة
703
6

 مريم آيت افقير

 

اتهم رئيس المكتب المديري لنادي الرابطة المراكشية في شكاية موجهة إلى رئيس العصبة الجهوية مراكش اسفي، جمهور و بعض لاعبي الأمل الصويري لكرة القدم داخل القاعة باللجوء إلى العنف والاعتداء والضرب ضد بعثة النادي مما أدخله في معاناة نفسية وإكراه بدني.

واستنكرت الشكاية مثل هذه الأفعال التي تخدش صورة ممارسة كرة القدم بالعصبة الجهوية مراكش آسفي، وتضرب في عمق الرسالة النبيلة التي تحملها العصبة. مطالبة النظر في هذه النازلة بالجدية والحزم، واتخاد الإجراءات التي تراها العصبة مناسبة لرد الاعتبار للرياضة أولا، ثم لكرة القدم بالعصبة الجهوية مراكش-آسفي ثانيا، وللفريق المراكشي المقهور نفسيا وبدنيا ثالثا.

ووفق الشكاية فقد عاش نادي الرابطة المراكشية فرع كرة القدم داخل القاعة ضمن منافسات الجولة السابعة لبطولة القسم الممتاز لكرة القدم داخل القاعة بالصويرة اعتداء شنيعا وقهرا نفسيا وبدنيا.

وبحسب الشكاية فقد سافر فريق نادي الرابطة المراكشية لكرة القدم داخل القاعة لمدينة الصويرة قصد إجراء مقابلته بكل حماس وطموح للمنافسة على تحقيق 3 نقاط يعزز بها بحثه عن مواصلة المنافسة على المراكز الأولى، وكانت الأجواء حماسية، حيث انتهت المقابلة بفوز فريق الرابطة بنتيجة 7-6، فاجتمع الفريق استعداد للدخول لمستودع الملابس، ليتفاجئو باقتحام الجمهور لرقعة القاعة وهجومهم رفقة بعض لاعبي الأمل الصويري لكرة القدم داخل القاعة على الطاقم التحكيمي، وبعده توجهوا للاعبين والأطر التقنية والمكتب، وسط سيل من القذف بالقارورات من الفوق والضرب المبرح برقعة القاعة.

وأضافت الشكاية أن الأمر تجاوز رشد العقل باقتحامهم مستودع ملابس فريق الرابطة وضربهم بعصي بها مسامير ما خلف إصابة 7 لاعبين و3 أعضاء المكتب المسير، 3 لاعبين و2 أعضاء المكتب تم نقلهم على وجه السرعة لأقرب مستشفى في حالة إغماء لتلقي الإسعافات الأولية، وآخرين صمدوا إلى حين الوصول لمدينة مراكش لتلقيهم العلاجات الضرورية.

وأكدت الشكاية أن هذا الاعتداء يعد الثاني من نوعه بعد اعتداء الموسم الماضي من نفس الخصم، والذي فضّل النادي عدم التكلم عنه، والاكتقاء بتغطية مصاريف استشفاء لاعب تم اصابته بكسر على مستوى اليد.

وأشارت الشكاية ذاتها ، أنه حينما يتعلق الأمر بهجوم غير مبرر، لاعلاقة له بكرة القدم ولا بالرياضة عموما، بل تجاوز حدود الإنسانية، فهنا يجب طرح أكثر من علامة استفهام حول هذه النازلة. ومآل ممارسة كرة القدم داخل القاعة بمنافسات بطولة العصبة الجهوية مراكش-آسفي لكرة القدم.

 

 

 

 

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

دارمانان يشيد بالتعاون الأمني المتميز بين فرنسا والمغرب

كلامكم اأشاد وزير الداخلية وما وراء البحار الفرنسي،