باحثون عرب يلتئمون بالرباط من أجل التعريف بثقافة الصحراء

باحثون عرب يلتئمون بالرباط من أجل التعريف بثقافة الصحراء

- ‎فيفن و ثقافة, في الواجهة
477
6

كلامكم/ الرباط

  نظمت المنظمة الدولية لحماية التراث بمدرج الشريف الإدريسي بالرباط  يوم الخميس 6 يوليوز 2023 مؤتمرا دوليا علميا كبيرا بعنوان “ثقافة الصحراء: جمالية وعمق إنساني” وذلك  بتعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الخامس بالرباط وبشراكة مع مؤسسة فكر للتنمية والثقافة والعلوم وبيت الشعر بالمغرب ووزارة الثقافة. وقد عرف هذا المؤتمر مشاركة 77 مشاركا من كل أنحاء العالم من ضمنهم 23 مشاركا من خارج المغرب،  كما حضر ممثلو المنظمة بالدول الآتية: مصر، تونس، الإمارات العربية المتحدة، البحرين، سلطنة عمان موريتانيا…

     انطلقت أشغال المؤتمر الدولي حول “ثقافة الصحراء: جمالية وعمق إنساني” الذي تنظمه كلية الآداب بجامعة محمد الخامس بالرباط  والمنظمة الدولية لحماية التراث بشراكة مع مؤسسة فكر للتنمية والثقافة والعلوم وبيت الشعر بالمغرب ووزارة الثقافة ومجلة الميزان بجلسة افتتاحية من تسيير دة. زهور كرام عضو بالمنظمة الدولية لحماية التراث ومديرة المركز الدولي للدراسات التراثية والرقمنة وبحضور السيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط د. جمال الدين الهاني الذي رحب في كلمته المقتضبة بكل المشاركين في المؤتمر الدولي من داخل المغرب وخارجه من تونس ومصر والبحرين وسلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة والسنغال والسعودية وفلسطين وموريتانيا وهولندا وايطاليا مثمنا المجهود الذي بذلته اللجنة التنظيمية من أجل إخراج هذا المؤتمر إلى حيز الوجود والسهر على إنجاح أشغاله.  فالمؤتمر على حد تعبيره ينظم في سياق التعريف بثقافة الصحراء وما تحمله هذه الثقافة من دلالات رمزية تربط الجسور بين الماضي والحاضر وتستشرف آفاق المستقبل وترسخ الهوية الثقافية. وأشارت السيدة ايجو الشيخ موسى نائبة العميد المكلفة بالبحث العلمي في كلمتها إلى أهمية تنظيم هذا المؤتمر من قبل المنظمة الدولية لحماية التراث وجامعة محمد الخامس بالرباط وبشراكة مع مؤسسات أخرى وعلاقة الإنسان بالصحراء التي اتخذت صورا وأشكالا متعددة، فالمؤتمر يروم الكشف عن هذه العلاقات وقيم الثقافة الصحراوية.

 

وأكد د.محمد السيدي مدير المركز الدولي لحماية التراث في مداخلته اعتناء العديد من الأطاريح والأبحاث الجامعية بقضية الصحراء لأن الكلية تحتضن مركزا للدراسات الصحراوية. موضحا في كلمته مفهوم الثقافة التي يقصد بها مجموع تجارب مجتمع من المجتمعات، فالإنسان متعدد الهوية من حيت الثقافة واللغة مشيرا إلى أن المؤتمر بداية ومنطلق لتنظيم المؤتمر الثاني نهاية دجنبر 2023 بمدينة الداخلة مؤكدا أهمية  الثقافة الصحراوية وأن الصحراء هي مغربية في مغربها وأن المغرب في صحرائه. وأشار السيد مراد القادري رئيس بيت الشعر في المغرب إلى تنوع مواضيع الملتقى مما يجعله جديرا بالمتابعة. فالمداخلات تسلط الضوء على ثقافة الصحراء التي اكتسبت بعدا وجوديا يتم تقريبه عبر فعل الكتابة وتغتني بموروث محلي وعادات وتقاليد اجتماعية وامتلاكها لمدخراتها الثقافية في مجال الفنون والموسيقى والطبخ… فالصحراء وفرت المسالك لعبور الثقافات والحضارات وتيسير السبل للتواصل والحوار والعيش المشترك.. وعبر مهندس ومبدع هذا المؤتمر د محمد جودات رئيس المنظمة الدولية لحماية التراث ومدير المؤتمر   عن تقديره لكل من آمن بهذا المشروع الكبير؛ مشروع المنظمة الدولية لحماية التراث ومنهم الأستاذ الدكتور محمد التاقي  والدكتور محمد السيدي والأستاذة زهور كرام وكلهم مدراء المراكز البحثية وأعضاء اللجنة العلمية للمنظمة الذين ساهموا في إنجاح المؤتمر الدولي شاكرا  باقي الفاعلين والشركاء المتدخلين في فعاليات هذا المؤتمر من بيت الشعر بالمغرب وزارة الثقافة ومجلة الميزان ومؤسسة فكر للتنمية والثقافة والعلوم. فمشروع المنظمة الدولية لحماية التراث مشروع كوني وقد كان منذ بدايته مشروعا كبيرا وناجحا، فالأبعاد الثقافية والدبلوماسية الثقافية لها حضور أقوى من الحضور السياسي، لذا فالسيد العميد المحترم يدرك أن الأبعاد الثقافية والأبعاد العلمية والأكاديمية لها وقع أكبر أحيانا من الأبحاث الأخرى وجامعة محمد الخامس كانت دائما مؤسسة للفكر مشيرا في كلمته إلى أن المؤتمر يضم 77 مشاركا و23 مشاركا من خارج المغرب. فهذا المشروع الذي آمنت به الجامعة له أهميته القصوى لأنها منفتحة على هذا البعد الثقافي والدبلوماسي والمغرب كان مشتغلا على هذه الأبعاد المرتبطة بالهوية الثقافية للمغرب والهوية المنفتحة على جميع الثقافات. مؤكدا على دور المنظمات الدولية في حماية الموروث الثقافي وبناء ثقافة أكاديمية مبنية على انتروبولجيا تخاطب أعماقنا الثقافية. 

   وفي الختام تم توقيع شراكة بين المنظمة الدولية لحماية التراث و كلية الآداب والعلوم الإنسانية  جامعة محمد الخامس بالرباط والمركز الدولي للدراسات التراثية من جهة ثانية من أجل تعزيز التعاون والشراكة في مجال البحث العلمي والتي مثلت لحظة تاريخية ومكسبا علميا بامتياز.

 

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

فيديو . مسيرة تضامنية بمراكش مع فلسطين

تصوير: أنس محس الدين