المحكمة الابتدائية بابن جرير تقضي بعدم الاختصاص النوعي في قضية وفاة ياسين الشبلي بمخفر الشرطة .

المحكمة الابتدائية بابن جرير تقضي بعدم الاختصاص النوعي في قضية وفاة ياسين الشبلي بمخفر الشرطة .

عبد العليم زياد

قضت المحكمة الابتدائية بابن جرير مساء الخميس 12 يناير 2023 بعدم الاختصاص واحالة ملف ياسين الشبلي على من يجب.مما سيعطي لهذا الملف الكبير بعدا أخر ومنحى جديد،
وقد عرفت جلسة الخميس من متابعة ثلاث رجال شرطة بعد بحضور عائلة الضحية ودفاعها والجمعية المغربية لحقوق الإنسان المنتصبة كطرف مدني توثرا كبير بسبب قراءة وتحليل حيثيات هذا الملف و مدى تكييفه السليم،

هذا وقد قرر السيد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش إحالة مقدمي شرطة بامن ابن جرير مقدمي شرطة :”للاشتباه في ارتكابهما العنف أثناء قيامهما بوظيفتهما ضد أحد الأشخاص، والتسبب في القتل غير العمدي الناتج عن عدم التبصر وعدم الاحتياط والإهمال؛ فيما قرر متابعة مقدم شرطة ثالث في حالة سراح من أجل الاشتباه في ارتكابه جنحة التسبب في القتل الغير العمدي نتيجة عدم التبصر وعدم الاحتياط والإهمال.فيما يتابع قاضي التحقيق ضابط الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية لابن جرير المودوع رهن الاعتقال الاحتياطي، في انتظار استنطاقه تفصيليا من أجل المنسوب إليه، من قبيل الاشتباه في ارتكابه العنف أثناء قيامه بوظيفته ضد أحد الأشخاص، والتسبب في القتل غير العمدي الناتج عن عدم التبصر وعدم الاحتياط والإهمال.

وعرفت جلسة 12 دجنبر 2023 نقاشات حادا بين طرفي الدفاع حول صحة التكييف الذي تم في هذه القضية،مما اضطر دفاع ذوي الحقوق والجمعية المغربية لحقوق الانسان في شخص رئيسها، التقدم بدفع شكلي يطالب المحكمة من خلاله القول : بعدم الاختصاص النوعي،باعتبار الافعال المرتكبة في نظرهم جناية وليست جنحة كما ذهبت اليه النيابة العامة،وبالتالي فالقضية بالنظر إلى خطورة الافعال الجرمية المرتكبة في هذه النازلة والتي أدت الى وفاة المواطن ياسين الشبلي حسب دفاع الجمعية المغربية لحقوق الانسان،هي جناية مكتملة الأركان،وعلى الاقل كان من المفروض ان تسطر على انها جناية الضرب والجرح المفضي الى الموت دون نية إحداثه.

وبعد مناقشة عميقة ومستفيضة، اختلت المحكمة الابتدائية للتأمل، وقررت الحكم بعدم الاختصاص واحالة الملف على من يجب،و هي اكيد هي غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمراكش.
وقد اعتبر الدفاع وعائلة الضحية ان هذا الحكم يعتبر انتصارا اوليا في المنحى الذي يسير فيه هذا الملف المعقد.

ومن المنتظر ان تعرف ردهات محكمة الاستئناف بمراكش نقاشات قوية ومتضاربة حول حيثيات هذه القضية وظروفها وملابساتها. وهو ما ستعمل جريدة كلامكم على متابعة كافة اطوارها إلى أن تظهر الحقيقة في هذه القضية.

 

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

دارمانان يشيد بالتعاون الأمني المتميز بين فرنسا والمغرب

كلامكم اأشاد وزير الداخلية وما وراء البحار الفرنسي،