بعدما فرقتهم السياسة والجغرافيا: المنتخب المغربي يوحد العرب من المحيط الى الخليج.

بعدما فرقتهم السياسة والجغرافيا: المنتخب المغربي يوحد العرب من المحيط الى الخليج.

- ‎فيرياضة, في الواجهة
465
6

مريم آيت افقير

 

في سابقة في تاريخ الشعوب العربية من المحيط الى الخليج، استطاع المنتخب المغربي لكرة القدم،ان يوحد العرب حول الشأن الرياضي بمونديال قطر، ولاسيما كرة القدم، لأول مرة ينتاب الشعوب العربية شعور جارف بالانتصار، الذي حققته النخبة الوطنية بقيادة مدرب وطني وعربي اسمه وليد الركراكي ،الذي استطاع ان يهزم كبريات المنتخبات العالمية الشهيرة، ككرواتبا وبلجيكا وكندا واخيرا المنتخب الاسباني،ويتاهل بذلك الى دور الربع من المونديال.

الشعوب والجماهير العربية التي تفرقهم السياسة والجغرافيا، استطاع المنتخب المغربي،ان يجمع لحمة العرب،حول الشعور بالانتماء العربي والمصير المشترك،والانتشاء بالنصر،في كل الشوارع والفضاءات والمنازل والمرافقةالمهنية،والاجتماعية.

وعلى الرغم من المذاهب الدينية والطائفية التي تنخر جسد الأمة العربية،فقد استطاعت كثيبة وليد الركراكي، ان تمحو هذه الفوارق والاختلافات، لتوحد شيعة العراق وايران ولبنان، والفصائل الفلسطينية، والاقباط، والفصائل السنية وغيرها،حول الشعور بالانتماء والمصيرالمشترك الشعوب الأمة العربية من محيطها الى خليجها، بفضل الانجازات الباهرة للمنتخب المغربي بمونديال قطر2022.

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

فيديو. حضور قياديين استقلاليين في وقفة التضامن مع فلسطين بمراكش: بوادر عودة حزب الاستقلال إلى الساحة السياسية والانتخابية

 بقلم: نورالدين بازين شهدت مدينة مراكش حدثاً سياسياً