ماجدة الرومي تنعي “عودة الابن الضال”: يا هشام الزمن الجميل .. كم أوجعت قلبي اليوم، برحيلك المبكر

ماجدة الرومي تنعي “عودة الابن الضال”: يا هشام الزمن الجميل .. كم أوجعت قلبي اليوم، برحيلك المبكر

- ‎فيفن و ثقافة, في الواجهة
639
6

كلامكم

بالأمس فقط كنا وكان يوسف شاهين وكان “عودة الابن الضال” يزرعني وإياك أملا نديا على دروب الحياة، فكيف حدث وانقلـب بنا الدهر هكذا، فأضحى الألم مع الأيام يطوي آلامًا والخوف يطوي مخاوف؟ “عودة الابن الضال” الذي عشته أنا واقعا مريرًا في سلسلة حـروب لبنان ونسخة طبق الأصل عن هذا الفيلم الجميل.. عشته أنت نضالًا لحياة أفضل وفن أجمل وعائلة أكثر تماسكًا..

يا زميلي وصديقي لا كلام أجده معبرًا بما يكفي عن حزني اليوم، وأتساءل في صمت، أمضيت أنت أم مضى الزمن الجميل الذي عشناه ومعه ضحكاتنا وقهقهاتنا البريئة؟

أرحلت أنت أم رحل إلى الأبد معك بعض من قلبي الطفولي؟! أيجب أن أترحم عليك وأنت، يا زميلي وصديقي، في حضن الرب؟ أم أترحم على من تحـرقه دموعه عليك اليوم.

هشام، يا أيها العزيز الغالي غلاوة العمر، الساكن أضلع القلب منذ ذاك الزمن الجميل زمن الخالد يوسف شاهين.. حتى نلتقي على دروب السماء تفضل بقبول محبتي الصادقة ودمعتي الموجعة وليتفضل أهلك الأكارم وكل قلب يحتـرق على رحيلك اليوم، بقبول عزائي الآتي إليهم من أعماق فؤادي.. ببالغ التأثر.

ماجدة الرومي

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

إشكالية التنمية كمدخل للنجاح .

ذ.ط ادريس المغلشي . هناك من يريد أن