ثلاثة أسئلة للبرلماني السابق مولاي اسماعيل المغاري حول قضية تونس

ثلاثة أسئلة للبرلماني السابق مولاي اسماعيل المغاري حول قضية تونس

- ‎فيسياسة, في الواجهة
294
التعليقات على ثلاثة أسئلة للبرلماني السابق مولاي اسماعيل المغاري حول قضية تونس مغلقة

سمية العابر

 

ماهو تعليقكم حول استقبال رئيس جمهورية تونس لزعيم الانفصاليين؟

إن ما قام به رئيس تونس غير مقبول لا أخلاقيا ولا دينيا فاستقبال واحد من الانفصاليين (البوليزاريو) في بلد يعتبر شقيق هو ضرب لجهود دبلوماسية كبيرة بين البلدين وغير مقبول في الاعراف الدبلوماسية جملة وتفصيلا، فهذا الاخير لم يراعي لا حرمة الجوار ولا حرمة الاسلام ولاحرمة الاخوة.

 

هل تنكرت تونس للمغرب بهذا الفعل ..؟ 

 

فالمغرب وقف مع تونس في كل المطبات التي كادت ان تعصف بها وكان لها سندا وعونا وجلالة الملك في الوقت الذي أصبحت الحركة السياحية مشلولة في تونس جراء الاعتداءات الإرهابية نزل الى شوارع تونس بدون حرس ليعطي صورة للعالم بكون تونس بلد الامن والامان. ولكن ان يقوم النظام التونسي باستقبال أعداء المغرب فهذا غير مقبول وخطوة غير محسوبة العواقب وستكون لها تداعيات وخيمة على تونس،

 

هل ستؤثر فعلة الرئيس قيس على العلاقة بين الشعبين المغربي والتنونسي؟

 

الشعب المغربي يحترم شعب تونس ويعلك أن الشارع التونسي غير مرحب بما قام به الرئيس الذي فقد شرعيته واصبح طاغية يعطل الدستور والمؤسسات ضدا على رغبة الشعب التونسي.
وليعلم الجميع أننا كشعب مغربي كلنا ملتفون حول الملك محمد بن الحسن وحول العرش الملكي والأسرة الملكية حفظهم الله جميعا.

يمكنك ايضا ان تقرأ

تعيين يونس بن سليمان نائب رئيسة لجنة العرائض بمجلس النواب.

مريم آيت افقير تم تعيين اعضاء لجنة العرائض