“المصباح والزيتونة”يطعنان في نتائج الانتخابات الجزئية بمكناس.

حرر بتاريخ من طرف

سمية العابر

 

بعد حزب البيجيدي، تقدم حزب جبهة القوى الديمقراطية بدوره بطعن سياسي في العملية الانتخابية الجزئية التي جرت الخميس الماضي، 21 يوليوز الجاري.
الى ذلك شكك المكتب الاقليمي لجبهة القوى الديمقراطية بمكناس، في نزاهة الانتخابات الجزئية بدائرة مكناس خاصة بالعالم القروي مقارنة مع انتخابات 8 شتنبر.
وبعدما اشكى حزب “الزيتونة” من عدم تسليم محاضر الفرز للمثليه، قال الحزب إن مرشح حزبه سيقوم بالطعن في نتائج الانتخابات، لدى المحكمة الدستورية، بما يملكونه من أدلة “تثبت وجود عملية تزوير كبيرة في هذه الانتخابات ،لتمكين مرشحة حزب التجمع الوطني للأحرار من الحصول على المقعد البرلماني المتنافس حوله.”
وبعد البيجدي، قال حزب جبهة القوى الديمقراطية إنه تفاجأ هو الآخر، “بنتائج خيالية، بحيث أن جماعة الدخيسة لن تصدر عنها هذه النتائج حتى في الانتخابات التشريعية السابقة، إذ أعلنت وزارة الداخلية أن هذه الجماعة صوت بها حوالي 73 في المائة من الساكنة، في الوقت سجلت باقي الجماعات نسبا جد منخفضة تراوحت بين 3 في المائة و17 في المائة.
وقال ذات المصدر أن الحزب “غير راض على ما أفرزته مكاتب التصويت يوم الاقتراع بمكناس”.
وكانت قيادة حزب العدالة والتنمية،قد عبرت رسميا عن رفضها نتائج الانتخابات الجزئية التي جرت بمكناس يوم 21 من الشهر الجاري، مقدمين بذلك طعنا سياسيا في هذه العملية الانتخابية، وأعلنت أنها ستقدما طعنا قضائيا في هذه العملية أمام المحكمة الدستورية.

إقرأ أيضاً

التعليقات