بحضور الوزيرة المنصوري: ممثلو الأمة بالبرلمان يقصفون شركة العمران.

حرر بتاريخ من طرف

محمد خالد

بعد سلسلة من مؤاخذات النسيج الجمعوي، والحقوقي والمهنيين، وعدد من المواطنين المراكشيين، وغيرهم من زبناء شركة العمران، الذراع العقاري للدولة المغربية، انتقل النقاش حول بعض الخروقات، والاختلالات التي تشهدها المؤسسة الى قبة البرلمان.
فخلال الجلسة الأخيرة للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، وبحضور وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فاطمة الزهراء المنصوري، كشف نواب الأمة عن العديد من الخروقات التي تشهدها الشركة.
الى ذلك انتقد مجموعة من النواب البرلمانيين، ما وصفوه ب”تلكؤ العمران في إنجاز العديد من المشاريع السكنية، من بينها مشاريع تنموية مهيكلة،وقعت أمام الملك وعلى رأسها مدينة تامنصورت الجديدة.”

وحمل النواب كامل المسؤولية، لمؤسسة العمران، في تعثر مدينة تامنصورت، موضحين أن المدينة الجديدة،تعيش مجموعة من المشاكل بينها وثائق التعمير،
وقال ممثلوالأمة،في تدخلاتهم السفوية، على أن مدينة تامنصورت تم احداثها بدون لجان خاصة كما ينص على ذلك القانون، مبرزين أن جميع التجزئات يتم إنجازها بدون هذه اللجان، وهو ما تم إعتباره إشكالا حقيقيا.،
كما استغرب البرلمانيون الشمالية زهاء 3000 أسرة مرحلة،تم توطينها بالمدينة دون وجود رخصة، وبدون نهج المسطرة القانونية المتبعة في مثل هذه الحالة.
وأكد النواب البرلمانيون على أن هناك فضائح عمرانية كثيرة من ضمنها المشروع المتعلق بتفريخ دواوير عشوائية، داخل المدينة الجديدة تامنصورت،مصرحين بأنه لا يعقل ان تضم مدينة جديدة دواوير عشوائية مما يطرح إشكالية إعادة الهيكلة.
وبحسب اسئلة البرلمانيين ،فقد ارجع هؤلاء الاختلالات الهيكلية والبنيوية،التي طالت المدينة الكوكبية لتامنصورت،الى ماوصفوه ب”سوء التدبير وغياب المراقبة والمحاسبة.”

إقرأ أيضاً

التعليقات