مجلس المنصوري ينظم مهرجان الكوميديا بالمسرح الملكي،دون علم اعضائه وانتقادات واسعة لاقصاء نجوم الكوميديا بمدينة البهجة.

حرر بتاريخ من طرف

سمية العابر

أعلن المجلس الجماعي لمدينة مراكش،عن تنظيم مهرجان المسرح الملكي”الكوميديا”تحت شعار”الخلفية الايديولوجية، والجمالية لفن الكوميديا”وذلك خلال الفترة الممتدة مابين 24و26يونيو الجاري، بمقرالمسرح الملكي بالمدينةالحمراء،
التظاهرة الكوميدية المذكورة،والتي استدعى لها مجلس مدينة مراكش،وجوه فنية وكوميدية من خارج مدينة مراكش،في غياب ملحوظ وغيرمبرر لكوميدييى مدينة البهجة،التي اشتهرت عبر تاريخهابعاصمة النكتة والفكاهة، أثارت انتقادات واسعة داخل اوساط مثقفي المدينة وفنانيها،الذين اعتبروا اقصاء فناني مراكش، حيفا وانتقاصا من قيمتهم الفنية،واشعاعهم في عالم الضحك والفكاهة،اذ كيف يعقل ان يتنكر منظمة هذا المهرجان ان يتنكروا لتاريخ قامات فنية كوميدية طبعت الساحة الفنية بابداعاتها الفكاهية التي مازالت تدخل البسمة والترفيه في نفوس المغاربة،امثال الراحلين محمد بلقاسم وعبد الجبارالوزير وغيرهما، من الجيل الصاعد من الكوميديين الذين تتلمذوا على ايدي هؤلاء الرواد؟
وفي هذا السياق تعالت اصوات منددة بهذا الاقصاء،المتواصل لفناني المدينةفي عالم الكوميديا ،اذانه بعد دعم المسؤولين بالجماعةالحضرية،وبوزارة الثقافة والشباب والتواصل بمدينة مراكش،لمهرجان الضحك،الذي نظمه جمال الدبوز،خلال متم الاسبوع الماضي بقصرالبديع بمدينة مراكش،والذي عمد بدوره إلى اقصاء نجوم المدينةالحمراء في الفكاهة والكوميديا،مفضلا عنهم فنانين اجانب من خارج الوطن،مع بعض الاستثناءات،(بعدذلك)، عمد ممثلو ساكنة مدينة مراكش داخل المجلس الجماعي،الى الاستمرار في نهج نفس النهج ،معتبرين “مطرب الحي لايطرب “ليقوموا لاستقدام وجوه فنية من خارج المدينة،لتنشيط مهرجان الكوميديا المذكور،وهو ماثار استغراب،وانتقادات بعض منتخبي المجلس الجماعي،الذين اعتبروا هذه السابقة”لامحل لها من الإعراب داخل الساحة المراكشية”
وفي هذا السياق قال عبد الصادق بيطاري ،رئيس الفريق الاستقلالي داخل المجلس الجماعي لمراكش في تصريح اعلامي، بان “‘مراكش صارت عرضة للضحك والتهكم من طرف الجميع، بعدما كانت عاصمة للنكتة ، لتتحول الى مسرح ضحك للقادمين من مختلف المدن”، مستغربا في نفس الوقت لغياب الوجوه المسرحية المراكشية والكوميديين المراكشيين، عن هذا المهرجان، الذي لن يشكل اي اضافة للمشهد الثقافي بمراكش.

واستغرب بيطاري للاعلان عن تنظيم المهرجان، دون علم اعضاء المجلس الجماعي ،ولجنة الثقافة، كلجنة دائمة اخل المجلس.
ولم يستبعد بيطاري ان” يشكل هذا المهرجان مصدرا للريع بطريقة غير مباشرة، وسط حديث عن اسعار خيالية للتذاكر التي وصلت الى 3000 درهم، دون الحديث عن منحة المجلس التي قد تستفيد منها الجهة المنظمة”

إقرأ أيضاً

التعليقات