المنصوري:”رغم اللوبيات والإكراهات”تصاميم التهيئة ل8مدن كبرى تعرف ضغطا معماريا، سترى النور،مطلع الشهر القادم.

حرر بتاريخ من طرف

محمد خالد

قالت فاطمة الزهراء المنصوري وزيرة إعداد التراب التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، إن ثماني مدن كبرى من ضمنها مراكش،تعاني من ضغط معماري كبير بدون تصاميم تهيئة.
وأضافت المنصوري في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، أن هذه المدن الثمانية،ستتنفس ساكنتها الصعداء، بحلول شهر يوليوز المقبل ،حيث سيتم إصدار تصاميم التهيئة لها بالرغم من الإكراهات واللوبيات، مشيرة أن هذه الوثيقة المعمارية ضرورية ولابد منها.
وأستطردت المنصوري،التي كانت تعاني من وعكة صحية طارئة ومع ءلك اصرت على الحضور لمجلس النواب، قائلةبان “تصاميم التهيئة يجب أن تخرج لحيز الوجود مهما كانت، لأنها ليست قرآنا منزلا وإن ظهرت فيها مشاكل،يمكن إعادة مراجعتها من جديد”.

وأكدت المنصوري أن غياب وثائق التعمير تعتبر إهانة ووصمة على في جبين المغرب والمغاربة،لانها تشكل عرقلة كبير امام التنمية والاسثتماروخلق فرص الشغل،، منتقدة البطء في إصدار وثائق التعمير، مستغربة للتعقيدات المسطرية في هذا القطاع، لان إخراج بعض الوثائق يتطلب ست سنوات وصلاحيتها لا تتجاوز عشر سنوات.
واضافت الوزيرة بان ” إصدار بعض الوثائق يحتاج إلى مئات الأوراق ،وأكثر من 33 توقيعا في مسطرة معقدة يصعب تحديد آجالها”.
من جانب آخر وعدت المنصوري بأنه في القريب العاجل ستحيل الوزارة على الأمانة العامة للحكومة قانونا جديدا للتعمير.
مركدة بأن برنامج السكن الاجتماعي الذي انتهت صلاحيته في 2020، مكن من إنجاز 600 ألف وحدة سكنية، و 100 ألف وحدة سكنية أخرى قيد الإنجاز.

إقرأ أيضاً

التعليقات