ارجاء انعقاد المجلس الوزاري إلى ما بعد عيد الأضحى .. يربك عطل المسؤولين ويؤجل حركة تنقيلات واسعة

حرر بتاريخ من طرف

كلامكم

كشف موقع Rue20 أن المجلس الوزاري برئاسة الملك محمد السادس، لن يعقد قبل شتنبر المقبل.
وشددت مصادر الموقع،  على أن الملك المتواجد في فرنسا حالياً في عطلة خاصة، سيعود لأرض الوطن قبيل عيد الأضحى، كما ينتظر أن يزور ميناء طنجة المتوسطي، حيث أصبح في حكم المؤكد إقامة حفل الولاء هذه السنة بعد جائحة كورونا، بمدينة تطوان.
وأوضحت المصادر نفسها، بأن المجلس الوزاري مستبعد جداً عقده خلال فترة يوليوز و غشت المقبلين لتزامنهما مع إحتفالات عيد العرش و عطلة الصيف.
كما سيتم تأجيل جميع التنقيلات والحركية التي كانت مرتقبة خاصة على مستوى وزارة الداخلية، في صفوف بعض الولاة و عدد كبير من العمال.
وإستبعدت مصادرنا، أي تعديل حكومي في الوقت الحالي، في الوقت الذي يدفع فيه قياديون بحزب الإستقلال لتعديل حكومي حيث يرشح بقوة إسمي نور الدين مضيان و خديجة الزومي للإستوزار، بعد الضعف الكبير الذي أبان عنه وزير النقل بنعبد الجليل و وزيرة التضامن عواطف حيار حسب قيادات إستقلالية.
وكان آخر نشاط ملكي رسمي، هو إستقبال رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز في سابع أبريل الماضي، وهو اللقاء التاريخي الذي جددت خلاله إسبانيا دعمها الصريح لمخطط الحكم الذاتي في الصحراء المغربية.
كما كان آخر مجلس وزاري ترأسه الملك محمد السادس، في أكتوبر 2021، وهو المجلس الوزاري الذي عرف المصادقة على مشاريع قوانين ضخمة تهم الإصلاح الضريبي وإدماج مؤسسات ومقاولات عمومية وتصفية أخرى.
كما عرف ذات المجلس الوزاري، المصادقة على مشروع قانون بتغيير وتتميم القانون المتعلق بحظر استحداث وإنتاج وتخزين واستعمال الأسلحة الكيميائية وتدميرها، الذي تم اعتماده في إطار مصادقة المملكة على الاتفاقية الدولية في هذا الشأن. انقر لقراءة الخبر من مصدره.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات