فضيحة بمدينة بنجرير: اخضاع سيدة حامل لعملية قيصرية بدون تخذير،تتسبب في فصل رأس الجنين عن جسده.

حرر بتاريخ من طرف

المراسل

علمت الجريدة من مصادرمطلعة بالشان الصحي بمدينة بنجرير باقليم الرحامنة، بان عائلة،المواطنة “ح.ب”، القاطنة بدوار “النواجي” بمنطقة بنحرير،تستعد لتنظيم وقفة احتجاجية،امام مقر عمالة الإقليم للتنديد بماوصفوه ب”الاهمال والتقصير الذي نتج عنه وفاة جنين ،وفصل رأسه عن جسده،اثراخضاع والدته الحامل لعملية قيصرية بدون تخذير” بالمستشفى الإقليمي بذات المدينة.،
وافاد مصدراعلامي محلي ،بان الام الحامل البالغة من العمرحوالي 32سنة،احيلت ليلة الثلاثاء، الأربعاء،الماضيين على مصلحة الولادة بالمستشفى الإقليمي لمدينة بنجرير، ليتم اخضاعها بعد مدة من الانتظار لعملية قيصرية بدون تخذير،بسبب إفتقار مصلحةالولادة لطبيب اختصاصي في التحذير والانعاش لازيد من شهر لاسباب مجهولة،
والغريب في الامر -تضيف مصادرنا-بان عملية الولادة التي اشرفت عليها طبيبة صينية،في غياب طبيب الانعاش والتخذير،اسفرت عن وقوع مأساة بكل المقاييس،بعدما تم فصل راس الجنين عن جسده، الذي بقي عالقا في رحم المرأة ،مما دفع الطاقم الطبي للمستشفى الى استنفار عناصره،لانقاذ مايمكن انقاذه،
وامام هذا الاهمال والتقصير،اللذان نتجا عنهما خطئامهنيا فادحا،تمكنت الطبيبة المشرفة على العملية من تخذير المرأة المريضة بالكامل ،من اجل اخراج جثة الجنين الذي فصل رأسه عن جسده،من احشائها املا في انقاذ حياتها.حيث مازالت هذه الاخيرة ترقد لمصلحة الانعاش بقسم الولادة،في انتظار تحسن وضعها الصحي.
وعلمت الجريدة ان لجنة تفتيش من المديرية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بمدينة مراكش،حلت امس الجمعة بإدارة المستشفى،الذي يتكلف بتسييره المدير الإقليمي للصحة بالنيابة،بعدما استقال مسؤولان اداريان سابقان،من مهام التسيير، لاسباب ارجعتها مصادرنا،ل”اختلالات في التدبير، وللصراعات المهنية الجانبية،بين العاملين في هذا المرفق الصحي العمومي”

إقرأ أيضاً

التعليقات