شعلات:”التيارالسابق لشباط”داخل حزب الاستقلال، ينتفض في وجه ولد الرشيد، وينتصر لنزار بركة.

حرر بتاريخ من طرف

محمد خالد

في الوقت الذي يواصل حمدي ولد الرشيد، لضمان تعبئة قوية لتأمين قاعدة واسعة من المؤيدين لخطة بسط سيطرته المطلقة على حزب الاستقلال؛ انتفض معارضو مخرجات “خلوة” اللجنة التنفيذية للحزب المتعلقة بإجراء تعديلات على نظامه الأساسي، معلنين عن مواقفهم الرافضة لمشروع هذه التعديلات، التي فجرت أزمة حادة داخل البيت الاستقلالي، بعدما اتضح أن من شأن المصادقة عليها سحب البساط من تحت اقدام نزار بركة الأمين العام للحزب،
فبعد استقلاليي واستقلاليات جهة مراكش اسفي،اعلن المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بسلا،أمس الأربعاء بحضور كل من شيبة ماء العينين رئيس المجلس الوطني،وعزيز الهلالي المنسق الجهوي لحزب ـ”الميزان” بالرباط سلا القنيطرة وعضو اللجنة التنفيذية، وعبد القادر الكيحل،زعيم تيار حميد شباط سابقا، عن “رفضهم لما يروج حول مخرجات خلوة اللجنة التنفيذية”،مؤكدين دعمهم الصريح لنزار بركة في معركته،ضد تيار استقلاليي الصحراء المغربة،بزعامة ولد الرشيد وحلفائه،الذين انخرطوا في خلق هذه الرحلة الداخلية لحزب الميزان،في محاولة وصفت ب “إضعافه كأمين عام عبر سن مجموعة من البنود الجديدة ضمن النظام الأساسي للحزب.”
وأكد استقلاليو واستقلاليات مدينة سلا ،الذين سبق لهم ان ساندوتش شباط في نعركته ضد عبد الواحد الفاسي حول الأمانة العامة للحزب، ، “تشبثهم بمحورية منصب الأمين العام ودوره في الحفاظ على هوية ووحدة الحزب”، مشيدين بجهود الأمين العام “التي عكستها النتائج التي حققها الحزب في الانتخابات الأخيرة”.
وفي نفس السياق دعوا “كافة الاستقلاليين إلى الذود عن المشروع المجتمعي التعادلي، والحفاظ على الهيكلة البنيوية التي وضع أسسها الرعيل المؤسس، والتي زاوجت بين البعد الفكري التأطيري والبعد التنظيمي الانتخابي”.وفق ما جاء في بلاغ الكتابة الإقليمية لذات الحزب بمدينة سلا.

إقرأ أيضاً

التعليقات