الصواريخ والمقاتلات الهجومية تعيد وزير الدفاع الاسرائيلي إلى المغرب

حرر بتاريخ من طرف

 

ذكرت تقارير صحفية أن بيني غانتس، وزير الدفاع الإسرائيلي، سيقوم بزيارة للمغرب، ليلتقي ناصر بوريطة، وزير الخارجية، وعبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب المكلف بالدفاع الوطني، لإبرام صفقات عسكرية وكذا تعزيز التعاون الأمني بين البلدين.

وبحسب صحيفة “ديفينسيا” المتخصصة في الشؤون العسكرية، فإن “المغرب يسعى لاقتناء صواريخ كروز الإسرائيلية، بغرض تعزيز ترسانته الحربية لسلاح الجو الملكي، وتحديث مقاتلاته بأحدث إلكترونيات الطيران”.

“المملكة المغربية مهتمة بشراء نظام الدفاع المخصص لاعتراض وتدمير الصواريخ قصيرة المدى، والطائرات المسيرة والقذائف، لتعزيز قدراتها الدفاعية وحماية الجدار الرملي في الصحراء المغربية، للتصدي لهجمات البوليساريو” تضيف الصحيفة نفسها.

من جهتها، نشرت مجلة “إيكونوميست” تقريرا عن العلاقات المتنامية بين إسرائيل والمغرب، بوصفها أصبحت “تتجاوز كونها علاقات تجارية، وأن الصداقة بين البلدين باتت معروفة لدى الجميع”.

وأوضح تقرير المجلة، أن “معدل التبادل التجاري بين المغرب وإسرائيل هو 131 مليون دولار، هذا باستثناء الصفقات العسكرية والخدمات وسوق الصناعات الرقمية والسايبر والمشاريع المشتركة مع دولة ثالثة”.

“هناك مشروع مشترك يشمل المغرب والشركة الإسرائيلية “ماروم إنيرجي” ومع مجموعة إسبانية بكلفة 1.2 مليار دولار لتوفير الطاقة الشمسية لإسبانيا” يؤكد المصدر نفسه، مشيرا أن “الشركات الإسرائيلية تدعم المشاريع الكبرى من قبل تحلية المياه بالدار البيضاء، وهي تبحث عن فرص أخرى في الغاز والصيد وزراعة القنب الهندي”.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب وإسرائيل، وقّعا في شهر نونبر المُنصرم، اتفاق-إطار للتعاون الأمني والعسكري، خلال زيارة هي الأولى لوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس للمملكة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات