عمدتا الرباط ومراكش تقودان حملة تطهيرية لملاحقة الموظفين الأشباح.

حرر بتاريخ من طرف

شريفة المصطفى

 

كشفت أسماء اغلالو عمدة الرباط، مساء أمس الأحد5يونيو الجاري، ان مجلس المدينة.يعاني من مجموعة من الاختلالات التي ورثتها من الولايات الجماعية السابقة.
وقالت أغلالو في تصريح اعلامي، بالقناة الثانية، أن مجلس المدينة يتوفر على 2000 موظف شبح، يتسلمون أجرتهم الشهرية، لمدة سنوات بدون أي مراقبة. او محاسبة، موضحة بانه من بين 3400 موظفا وموظفة، لا نجد الا 1000 موظف يقومون بمهامهم، مبرزة أنه وجب وقف تراكم الموظفين الأشباح. علماأن مجلس مدينة الرباط يعاني عجزا بحوالي 198 مليون درهم، بسبب تراكم بعض من الأحكام القضائية وغيرها.
وارتباطا بنفس الموضوع،يعاني مجلس مدينة مراكش بدوره من ظاهرة الموظفين الاشباح،اذ أفادت بعض المصادر المطلعة لخلايا الشأن المحلي بالمدينة الحمراء، ان العمدة فاطمة الزهراء المنصوري، ورثت بدورها عشرات الموظفين والموظفات الاشباح، عن فترات التسيير السابقة،والذين يتلقون اجورهم بانتظام،دون ان تطال ارجلهم مكاتب ومصالح المجلس الجماعي للمدينة،
وفي هذا السياق علمت الجريدة بان المنصوري،كلفت المديرالعام للمصالح،بالقيام بجرد عام لمختلف الموارد البشرية،المحسوبة على المجلس،ومقرات تواجدها،من اجل وضع مقاربة جديدة،للتمكن من محاصرة ظاهرة الموظفين الاشباح،تفعيلا لمبدا”الاجر مقابل العمل”.

إقرأ أيضاً

التعليقات