خطير: رئيسة جماعة الجعيدات و11عضوا جماعي ،يتهمون قائد المنطقة بالتخطيط لإسقاط أغلبية الرئيسة.

حرر بتاريخ من طرف

سمية العابر

يتابع الراي العام المحلي بالرحامنة الجنوبية، عملية شد الحبل بين رئيسة المجلس الجماعي الجعيدات المدعومة من طرف 11مستشارا جماعيا من الأغلبية والمعارضة من جهة ،وقائد قيادة راس العين، بصفته يمثل سلطة الوصاية على الجماعة الترابية، وهي العملية التى اسفرت عن توقيف مجموعة من المشاريع التنموية،ومصالح الساكنة،بسبب هذا الصراع الذي يبدو انه وصل الى الطريق المسدود.
وفي هذا السياق سارعت فاطمة الزهراء الجعيدي رئيسة جماعة الجعيدات،مدعومة من طرف 11مستشارا جماعيا،الى توجيه شكاية،الى وزير الداخلية وعامل إقليم الرحامنة-تتوفر الجريدة على نسخة منها-يطالب من خلالها الموقعون على الشكاية،بتدخل سلطات الوصاية، لوضع حد لماوصفوه ب”ظلم وعجرفة القائد المذكور، وشططه في استعمال السلطة،ضد مكونات مجلس جماعة الجعيدات، وانخراطه في التخطيط لعرقلة عمل المجلس، للاطاحة بالرئيسة”
واضافت ذات الشكاية بان القائد المشتكى به “ما فتئ يتدخل في الشأن المحلي للجماعة،عن طريق نشر الكذب بين الاعضاء، لخلق البلبلة والتفرقة، وتحريضهم لمقاطعة أشغال دورة ماي الاخيرة، بالاضافة الى التدخل بشكل ام باخر من اجل عرقلة المشاريع التنموية المبرمجة، للضغط على الرئيسة، من اجل تقديم استقالتها، .وتنصيب احد المنتخبين ممن يدور في فلكه

إقرأ أيضاً

التعليقات