بالصور والفيديو. كارثة بيئية : مخلفات أوراش البناء تهدد واحات النخيل بمراكش ومئات اشجار النخيل اختفت

حرر بتاريخ من طرف

محمد خالد

تعيش واحات النخيل بمراكش على مشهد كارثة بيئية،  بعدما صارت حفرة لمخلفات اوراش البناء، مما يتطلب تدخل عاجل للسلطات الولائية بالمدينة للحد من هذه الكارثة، نتيجة ( استقالة المجلس الجماعي لواحة سيدي ابراهيم من حماية أشجار النخيل التي اختفت بالمئات عن المنطقة)، الذي بالمناسبة يعد رئيسها  محمد الشقيق رئيسا لمجموع الجماعات مراكش الكبرى للنظافة وهي المتناقضة التي يعيشها هذا الرئيس الذي لم ينظف تراب بيته فكيف سينظف تراب الجماعات بمراكش الكبرى؟ .

وفي هذا السياق ، استنكرت مجموعة من الفعاليات المهتمة بالمجال البيئي بمراكش في اتصال بكلامكم ، الوضعية الكارثية التي باتت تعيش عليها مجموعة من واحات النخيل بالمدينة، حيث أصبحت هذه الواحات مكانا آمنا لرمي مخلفات أوراش البناء والاتربة.التي تسببت في اختفاء المئات من أشجار النخيل بالمنطقة وسط جبال وهضاب من الأتربة ومخالفات هذه الاوراش.

إقرأ أيضاً

التعليقات