المركز الترابي للدرك الملكي ببنكرير يفكك شبكة خطيرة متخصصة في تهجير البشر نحو أوروبا

حرر بتاريخ من طرف

بن جرير/ محمد دخاي

في إطار المجهودات التي يقوم بها المركز الترابي للدرك الملكي ببنكرير ، لمحاربة الجريمة بشتى انواعها وعلى الخصوص ظاهرة تهجير المرشحين المغاربة خارج التراب الوطني على مستوى باحات الاستراحة التابعة لمحطات الوقود التابعة للطريق السيار، وتبعا لمجهودات وعمليات تمشيطية تمكنت عناصر من المركز في نهاية شهر ماي وبداية شهر يونيو الجاري من وضع اليد على شبكة مختصة في هذا المجال المخالف للقانون حيث بلغ عددهم عشرة أشخاص لحد الساعة تم تقديمهم أمام السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش في حالة اعتقال على خلفية تورطهم في قضية تكوين عصابة اجرامية مختصة في تهجير مغاربة خارج التراب الوطني وموازاة مع ذلك تم تقديم مجموعة من المرشحين للتهجير أمام السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بابن جرير
تجدر الإشارة أن أعضاء هذا التنظيم الاجرامي يتخذون من باحات الاستراحة الموجودة بتراب الاقليم ملاذا الاقتراف أفعالهم المذكورة وذلك بلجوئهم إلى كسر أقفال الأبواب الخلفية الصناديق الشاحنات التي تحل بهاته الباحات والمتوجهة صوب الديار الاوروبية ليتسنى لهم ادخال المرشحين داخلها والتي غالبا ما تكون مجهزة بأجهزة التبريد مقابل مبالغ مالية مسبقة في انتظار نجاح المهمة بوصول المرشح الى وجهته الأوروبية وتمكين عناصر التنظيم حينذاك من المبالغ المالي المتفق عليها.
أبحاث المركز الترابي ابن جرير ما تزال سارية المفعول الى حين القاء القبض على باقي المتورطين والمبحوث عنهم على الصعيد الوطني على غرار هاته القضية وتقديمهم أمام العدالة تحت اشراف النيابة العامة المختصة.
و من جهة أخرى مكنت عناصر نفس المركز الترابي للدرك الملكي ابن جرير عشية يوم أمس الأحد 05 يونيو 2022 للميلاد من حجز كمية من مسكر ماء الحياة بلغت 600 لتر معدة للبيع للزبناء الى جانب مجموعة من المعدات والأدوات الخاصة بعمليات الصنع والتقطير وذلك بداخل محل على شكل معمل يعود لاحد الاشخاص المبحوث عنهم الذي ينشط في هذا المجال المخالف للقانون والذي تمكن من الفرار إلى وجهة مجهولة بمجرد اقتراب عناصر هذه الوحدة المحل سكناه، وما يزال البحث ساري المفعول الى حين القاء القبض عليه وتقديمه أمام العدالة.

إقرأ أيضاً

التعليقات