بمناسبة الذكرى المائوية لثانوية المنصور الذهبي بمراكش: مدير اكاديمية مراكش والمدير الإقليمي بالمدينة، يتخلفان عن حضور الحفل الذي حضرته شخصيات من امريكا واسرائيل.

حرر بتاريخ من طرف

سمية العابر

تحت شعار ” قرن من الزمن تاريخ وهوية مشتركة “، نظمت الثانوية الإعدادية المنصور الذهبي بمراكش، يوم الخميس الماضي ، حفلافنيا وتربويا لإحياء الذكرى المائوية لتأسيس هذه الثانوية العريقة.بحضور عشرات التلاميذ والتلميذات يهود ومسلمين ،القادمين من الولايات المتحدة الأمريكية ،واسرائيل لتخليد هذه الذكرى المئوية،منهم من اصبح كهلا ،ومع ذلك اصرعلى الحضور، لاسترجاع ذكريات الطفولة.
وفي كلمته الترحيبية اشار نعمان السلموني مدير المؤسسة ان ثانوية المنصور الذهبي الإعدادية ,شكلت منذ تأسيسها زمن الحماية الفرنسية رمزا للتميز وقبلة للباحثين عن تكوين جاد يضمن لهم ولوج المدارس العليا، مذكرا ان هذه الثانوية أصبحت ملكا للجميع بمختلف معتقداتهم الدينية ومذاهبهم الفكرية والعقائدية باعتبار المغرب أرض التنوع الثقافي،وتلاقح الثقافات والحضارات، موجها الدعوة للجميع للمساهمة في الحفاظ على هذا الإرث التاريخي والثقافي والتربوي لانه اصبح يدخل ضمن ذاكرةوثرات المدينة الحمراء.
والغريب في الامر ان هذا الحفل بكل مايحمله من رمزية تربوية وتاريخية وحضارية ،لوحظ تخلف اوغياب المسؤولين الجهويين والاقليميين لوارة التربية الوطنية ،وفي مقدمتها احمد الكريمي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش اسفي ،والدكتورمحمد زروقي،المديرالاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمدينة مراكشمما طرح العديد من علامات الاستفهام عن الاسباب والحيثيات المحيطة بهذا الغياب،الذي اثار فضول الحاضرين.والحاضرات من المدعوين الاسىرائيليين.خصوصا.من قدما ثلاميذوثلميذات المؤسسة المذكورة.

إقرأ أيضاً

التعليقات