قيادة البام ترحب بأحكام المحكمة الدستورية، وتلح على الحموتي بإعادة النزول الى الساحة الانتخابية بالحسيمة.

حرر بتاريخ من طرف

حكيم شيبوب 

عقد المكتب السياسي، لحزب البام اجتماعه العادي يوم الثلاثاء 24 ماي الجاري، برئاسة الأمين العام، السيد عبد اللطيف وهبي، تم خلاله مناقشة قرار المحكمة الدستورية الأخير ،القاضي ببطلان نتائج الانتخابات التشريعية ،بمدينة الحسيمة،والتي قضى بإسقاط 4برلمانيين من ضمنها محمد الحموي من حزب التراكتور. وما أثاره من نقاش فقهي ودستوري في الساحة السياسية والقانونية، وبحسب مصادرنا فقدعبر المكتب السياسي عن حترامه لقرارات القضاء، وفي مقدمته المحكمة الدستورية باعتبارها أعلى هيئة قضائية بالبلاد.معتبرا ماثاره هذا القرار من مناقشات،ؤشر على المناخ الديمقراطي، ويعزز من قوة الخيار الديمقراطي،و مكانة المؤسسات بالمغرب.

ومن جانب آخر اجمعت قيادة البام عن دعمها السياسي المطلق لمحمد الحموتي، للترشح بدائرة الحسيمة، وتعبئة الحزب لجميع مناضلاته ومناضليه للحفاظ على مقعده البرلماني بهذه المدينة، كممثل للأمة بمجلس النواب.
ويذكر أن اخبارا راجت مؤخرا،حول عزوف الحموتي عن الترشح للمرة الثانية خلال الانتخابات الجزئية المزمع تنظيمها بدائرة الحسيمة،حيث سبق لمصادر مطلعة أن اسرت لكلامكم بان الحكومي سيعتزل السياسة ويتفرغ لنشاطه وعمله باعتباره رجل أعمال يدير بعض الشركات والمقاولات، بشراكة مع ابن خالته الياس العماري القيادي السباق لحزب الأصالة والمعاصرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات