ابن خالة الياس العمري يرفض الترشح للانتخابات البرلمانية الجزئية بالحسيمة.

حرر بتاريخ من طرف

محمد معاد

علمت الجريدة من مصادر مطلعة أن محمد الحموتي القيادي بحزب البام والبرلماني السابق الذي تم إسقاطه من طرف المحكمة الدستورية، من عضوية مجلس النواب مؤخرا، اخبر قيادة الحزب بعدم رغبته في الترشح من جديد لاسترجاع المقعد البرلماني المطعون فيه من طرف المحكمة الدستورية، ملتمسا من قيادة البام تزكية مرشح آخر لهذا المنصب، وذلك لاسباب وصفت ب” الشخصية .
وارتباطا بذات الموضوع،علمت الجريدة، أن عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب التراكتور، وفاطمة الزهراء المنصوري رىيسة المجلس الوطني، يضغطان بقوة على الحموتي لاقناعه لتجديد ترشيحه،بعد صدور مرسوم وزير الداخلية المنظم العملية الانتخابية المذكورة،وذلك توجسا من فقدان المقعد البرلماني،وذهابه لفائدة مرشح الاتحاد الاشتراكي عبد الحق أمغار، المرشح الذي استطاع إسقاط اربع قياديين وازنين من العضوية بمجلس النواب.دفعة واحدة.
ويذكر أن القيادي البامي الحموتي، يعتبر من رجال الأعمال الكبار بمنطقة الريف والشمال، يعود الفضل في استقدامه لممارسة السياسة، الى ابن خالته الياس العمري الامين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، الذي توارى عن الانظار، وفضل التفرغ لتدبير مشاريعه وأعماله بداخل المغرب وخارجه، ومن المرجح أن يكون الياس العمري وراء قرار زهد الحموتي في المقعد البرلماني، والتفرغ بدوره لتسيير اعماله الخاصة.

إقرأ أيضاً

التعليقات