(بحال هاد المسؤولين لي خاصين البلاد). عامل إقليم الرحامنة يرفض التأشير على شراء سيارة لرئيس جماعة راس العين بالرحامنة.

حرر بتاريخ من طرف

محمد معاد

علمت الجريدة بان عامل إقليم الرحامنة، رفض مؤخرا، التأشير على اقتناء سيارة مصلحة للمجلس القروي راس العين بالرحامنة الجنوبية، رصد لها مبلغ 380000 درهم (38 مليون سنتيم)، بعدما سبق لأغلبية أعضاء المجلس، صوّتوا على مقرّرفي هذا الشان، خلال حياته المنعقدةبتاريخ 8 نونبر الماضي،

‌وبحسب مصادرنا فقد جاء قرار العامل المذكور برفض هذا المقرر، في إطار اختصاصاته كممثل لسلطة الوصاية، مبررا قراره بكون مطلب شراء سيارة،ليس من المطالب المستعجلة للجماعة، بالنظر الى كون هذه الاخيرة تتوفر على سيارات للمصلحة توجد في وضعية ميكانيكية جيدة،(بوجو 508+سيارة دوستر رباعية الدفع)يستغلهما الرئيس عبد السلام الباكوري، الأمين الجهوي السابق لحزب البام بجهة بمراكش.
وقد أثار القرار الشجاع لعامل الرحامنة،برفض التاشير على بعض المقررات التي لاتتماشى والتدبير الامثل النفقات المالية والمحاسباتية،اصداءاايجابية داخل اوساط المهتمين بالشان المحلي باقليم الرحامنة،وعلى صعيد جهة مراكش اسفي،بالنظر لاستناده على احترام وانفاذ القانون،والمقتضيات المؤطرة لدورية وزير الداخلية، بتاريخ 16 يناير 2021، الخاصة بالتدبير الأمثل للنفقات،وعقلنة تدبير المصاريف بالمجالس الترابية،على الصعيد الوطني.

إقرأ أيضاً

التعليقات