ويستمر مسلسل استهداف السياح الاجانب والمغاربة بساحة جامع الفنا بمراكش.

حرر بتاريخ من طرف

سمية العابر

 

على مرآى ومسمع المواطنين والمارة بساحة جامع الفنا بمدينة مراكش، تعرض سائحان أجنبيان من جنسية أنجليزية صباح اليوم الجمعة،لسرقة هاتفهما النقال من نوع “أيفون” قدرت قيمته المالية ب15 الف درهم،
وبحسب مصادرنا من عين المكان، فإن شخصين كانا يمتطيان دراجة نارية، باغثا السائحين المذكورين ،اللذين كانا بصدد أخذ صور تذكارية للساحة التاريخية لجامع الفنا،بالقرب من مقر الهلال الأحمر،،قبل ان يعمد احدهما بخطف الهاتف ولاذا بالفرار.
وفي سياق متصل، فقد تعرضت فتاة مغربية، لسرقة هاتفها النقال صباح نفس اليوم بعرصة المعاش بالقرب من محطة الطاكسيات من طرف شخصين يمتطيان دراجة نارية كذلك.
ويذكر أن الفتاة الضحية كانت في طريقها نحو احد المختبرات الطبية من اجل اجراء تحليلات” pcr”،استعدادا للسفر خارج المغرب، قبل ان تفقد هاتفها النقال الذي دونت بذاكرته مجموعة المعلومات والمعطيات المتعلقة بالسفر.
إلى ذلك استغربت بعض الفعاليات الجمعوية، استفحال ظاهرة السرقة بالنشاط والخطف التي اضحت تستهدف السياح الاجانب بساحة جامع الفنا، وببعض الفضاءات السياحية بالمدينة، مما يطرح دور ووظيفة كاميرات المراقبة المناسبة بهذه الأماكن، في الرصد والتدخل بصفة استيباقية، لاجتثات هذه الظاهرة الخطيرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات