جمعية شروق لإدماج النساء في وضعية صعبة بابن جرير تواصل برامجها التكوينية لفائدة المنتخبين والمنتخبات.

حرر بتاريخ من طرف

المراسل/ بن جرير

 

في إطار مشروع لنساهم جميعا في الرفع من تمثيلية النساء في المشاركة السياسية بشراكة مع وزارة الداخلية “صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء “وعمالة اقليم الرحامنة ، احتضن الفضاء المتعدد الوظائف شروق ابن جرير الدورة التكوينية الثالثة لفائدة مجموعة من المستشارات وبعض المستشارين الشباب وفعاليات من المجتمع المدني باقليم الرحامنة يومي 11 و 12 ماي 2022.
وقد افتتحت اشغال هذه الدورة بكلمة لرئيسة الجمعية الاستاذة خديجة الادريسي رئيسة جمعية شروق لادماج النساء في وضعية صعبة بابن جرير. والتي رحبت بالحاضرات والحاضرين مبرزة اهمية المشاركة السياسية وتمثيلية النساء بالجماعات الترابية،وذلك لتمكين الفاعلين والفاعلات في ميدان تدبير الشان العام المحلي والاقليمي والجهوي من تقاسم التجارب الفضلى و الترافع لتجويد النصوص التنظيمية ممارسة وتنظيرا والعمل على تبادل الخبرات والتجارب بين كل الفاعلين كل من موقعه باعتبار الجماعات الترابية الوعاء الامثل للتفاعلات الايجابية خدمة للصالح العام الى جانب مؤسسات الدولة وما موضوع الدورة التي تم اختيارها الا هو طموح لجميع الغيورين والمهتمين بالسياسات العمومية الترابية لتكامل الادوار بين مؤسسات الجماعات الترابية ومؤسسات المجتمع المدني والاسثتمار الامثل لاغناء تجربة المشاركة المواطنة بمجموعة من الممارسات الفضلى لتستمر اشغال الدورة في موضوع:”مقاربة النوع من خلال القوانين التنظيمية للجماعات الترابية” حيث أطر هذه الدورة الفاعل المدني والاطار بمجلس اقليم الرحامنة رئيس الشؤون القانونية والتعاضد والتعاون والشراكات والمجتمع المدني عبد الجليل الوصيل وقد تمحورت محتويات العرض :
الجماعات الإدارية على عهد الحماية الفرنسية بالمنطقة السلطانية من خلال ظهير 1916 وتطورالقوانين والتشريعات خلال فترة الحماية والميثاق الجماعي مابين 1961 و 2015 ثم القوانين التنظيمية للجماعات الترابية الصادر خلال شهر يوليوز 2015 بالجريدة الرسمية ودخوله حيز التطبيق انطلاقا من الانتخابات الجماعية لسنة 2015
مقاربة النوع من خلال القانون التنظيمي المتعلق بالجهات 111.14 و العمالات والاقاليم 112.14 و الجماعات 113.14.
وقد تخللت هذه الدورة مجموعة من الورشات التدريبية والتكوينية همت الاختصاصات الذاتية للجماعات الترابية بمستواياتها الثلاث ثم ادماج مقاربة النوع في برامج تنمية الجماعات الترابية والممارسات الفضلى وكيفية تنزيلها في ارض الواقع خلال المرافق العمومية للجماعات الترابية كالاسواق العمومية والنقل المدرسي و المسابح والاعلام والتواصل المؤسساتي للجماعات في اطار المشاركة المواطنة ، واختتمت أشغال الدورة بعدة توصيات من المشاركين والمشاركات و التي تبنتها جمعية شروق لادماج النساء في وضعية صعبة سيتم العمل على دراستها ورفعها إلى الشركاء الترابيين من اجل أعمالها في برامج عملها وكذلك الحث على أعمال ميزانية النوع الاجتماعي.

إقرأ أيضاً

التعليقات